Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

ما الذي أتى بالإرهابي نتنياهو إلى عمّان؟

محطة نتنياهو الثانية بعد عمّان

ألمانيا تودّع استراتيجية تجنُّب الحرب

لماذا يرفض سعيّد انتخابات رئاسية مبكّرة؟

المعارضة الفكرية في الدولة العثمانية: تركيا الفتاة

Ads

الركود.. وطفرة بايدن الاقتصادية

الأربعاء 31 مارس 2021 10:22 ص

الركود.. وطفرة بايدن الاقتصادية

تؤشر الأسواق المالية إلى أنها تتوقع عودة ضعف الأداء الاقتصادي حينما نتجاوز طفرة بايدن وتصبح خلفنا.

تخبرنا الأسواق أنها تتوقع بعد الطفرة عودة الركود الاقتصادي مما سيمثّل وضعاً سيئاً من جديد. فكيف يمكن تجنبه؟

الجواب: برنامج كبير للاستثمار العام (تجديد البنية التحتية يموَّل معظمه بالاقتراض مع إمكانية فرض ضرائب جديدة أيضاً إذا كان كبيرًا حقًا.

يتلقى الأميركيون لقاحات مضادة لكوفيد-19 بمعدل يتجاوز مليونين يوميا ما يؤشر لإمكان تجاوز الوباء بشكل كبير في بضعة أشهر.

تفاؤل قوي بشأن الآفاق المستقبلية في العامين المقبلين لكن بعد ذلك التاريخ سنحتاج لمبادرة سياسية كبرى أخرى لاستمرار الأوقات المزدهرة.

عندما نتجاوز الإنفاقَ الكبير قد نعود لـ«الركود الطويل»: حالة يجد فيها الاقتصاد صعوبة مستمرة في إبقاء تشغيل كامل حتى مع معدلات فائدة منخفضة جداً.

أمضى الاقتصاد الأميركي معظم العقد التالي لأزمة 2008 المالية في إنتاج كميات أقل من السلع والخدمات وتوظيف عدد أقل من الأشخاص مما يفترض!

*     *     *

صباح جديد في أميركا! الناس يتلقون التطعيمات المضادة لكوفيد-19 بمعدل مليونين ويزيد في اليوم، ما يؤشر إلى أننا قد نتجاوز الوباء إلى حد كبير في غضون بضعة أشهر.

وعلى الصعيد الاقتصادي، مرّر مجلسُ الشيوخ مشروع قانون الإغاثة الذي يفترض أن يساعد الأميركيين على اجتياز الأشهر الصعبة المتبقية، ما سيجعلهم مستعدين للعمل والإنفاق من جديد، وقد بات من شبه المؤكد أن يصبح مشروع القانون قانوناً في غضون بضعة أيام.

لاحظ الاقتصاديون الأخبار السارة. وتوقع متنبئون استطلعت خدمة بلومبرغ الإخبارية آراءهم نمواً بنسبة 5.5% هذا العام، وهو أعلى معدل منذ التسعينيات. ولكنني أعتقد أنهم كانوا متحفظين قليلاً، وكذلك تعتقد مؤسسة «غولدمان ساكس»، التي تتوقع نمواً بمعدل 7.7%، وهو شيء لم نره منذ 1984.

ولكن، ماذا بعد ذلك؟ الواقع أنني متفائل جداً بشأن الآفاق المستقبلية في العام أو العامين المقبلين؛ غير أنه بعد ذلك التاريخ سنحتاج إلى مبادرة سياسية كبيرة أخرى من أجل استمرار الأوقات المزدهرة.

فعندما نتجاوز الإنفاقَ الكبير ويصبح خلفنا، هناك احتمال كبير لأن نجد أنفسنا قد عدنا إلى حالة «الركود الطويل»، وهو مفهوم قديم أحياه لاري سامرز مؤخراً.

أعلم أنه مصطلح تقني غير معروف؛ ولكن ما يعنيه هو الحالة التي يجد فيها الاقتصاد صعوبة مستمرة في الإبقاء على تشغيل كامل، حتى في ظل معدلات فائدة منخفضة جداً.

والواقع أن الاقتصاد الذي يعاني من «الركود الطويل» يعرف مع ذلك بعض الفترات الجيدة من حين لآخر، غير أن صناع السياسات سيجدون أنه من الصعب «تعويض» الأخبار السيئة، مثل انفجار الفقاعة المالية.

وهذا وضع سيئ. ثم هناك اتفاق متزايد بين الاقتصاديين على أن الاقتصاد الأميركي أمضى معظم العقد الذي تلا أزمة 2008 المالية في إنتاج كميات أقل من السلع والخدمات، وتوظيف عدد أقل من الأشخاص، مما يفترض. وقد نكون اقتربنا أخيراً من تشغيل كامل عشية الوباء، غير أن حتى ذلك يظل غير واضح.

وفضلاً عن ذلك، فإن الأسواق المالية تؤشر إلى أنها تتوقع عودة إلى ضعف الأداء الاقتصادي حينما نتجاوز طفرة بايدن وتصبح خلفنا.

وقد باتت معدلات الفائدة مقياساً للتفاؤل الاقتصادي هذه الأيام–هذه المعدلات ارتفعت في الحقيقة مع اقتراب خطة الإنقاذ من خط النهاية–غير أن الارتفاع كان متواضعاً، مقارنة مع الارتفاع في عوائد سندات الخزانة الأميركية في 2013، وصغيراً مقارنة مع بعض الارتفاعات في معدل الفائدة في التسعينيات.

ما تخبرنا به الأسواق هو أنها تتوقع بعد الطفرة عودةً إلى الركود الاقتصادي– وهو ما سيمثّل وضعاً سيئاً من جديد. فكيف يمكن تجنبه؟

الجواب بدهي: برنامج كبير للاستثمار العام يموَّل عن طريق الاقتراض إلى حد كبير، مع إمكانية فرض ضرائب جديدة أيضاً إذا كان كبيراً حقاً.

هذا البرنامج سيؤدي دوراً مزدوجاً. إذ بغض النظر عن الجوانب المتعلقة بالاقتصاد الكلي، نحتاج لإنفاق الكثير من أجل إعادة بناء بنيتنا التحتية القديمة والمتهالكة، ومحاربة تغير المناخ، وغيرهما.

كما إن الاستثمار العام يمكن أيضاً أن يكون مصدراً رئيساً للوظائف والنمو، ما سيساعد على إخراجنا من فخ الركود.

الخبر الجيد هو أن الاقتصاديين بإدارة بايدن يفهمون كل هذا جيداً وهم بصدد تحضير خطة طموح جداً بخصوص البنية التحتية، حسبما يروج.

والخبر السيئ هو أن سن هذه الخطة سيكون صعباً جداً من الناحية السياسية – ربما أكثر صعوبة من الإقناع بالموافقة على إنقاذ اقتصادي قصير الأمد.

والواقع أنه في ديمقراطية تشتغل بشكل جيد، ما كان وضع خطة استثمار عام سيكون صعباً. ويقول فرانك نيوبورت من مؤسسة غالوب لاستطلاعات الرأي:

«إن كل جزء من أدلة استطلاعات الرأي التي راجعتُها يُظهر أن الأميركيين يؤيدون كثيراً تشريعاً حكومياً جديداً للبنية التحتية»، وعلينا أن نتذكر هنا أن إدارة ترامب أمضت أربع سنوات وهي تَعِد بخطة في أي يوم ولكنها لم تفِ بذلك أبداً.

* بول كروغمان كاتب وأكاديمي أميركي حائز على جائزة نوبل في الاقتصاد.

المصدر | نيويورك تايمز

  كلمات مفتاحية

أميركا، الركود، الاقتصاد، طفرة، بايدن، البنية التحتية، الركود الطويل، التشغيل الكامل، برنامج كبير، استثمار،

على رأسهم وزيرة الخزانة.. أكسيوس: تغيير في الفريق الاقتصادي لبايدن