الخميس 1 أبريل 2021 08:11 ص

فك الشيفرة اليابانية

كتاب «المعجزة اليابانية» يفرد فصلاً مطولاً للحديث عن تجربة اليابان في مجال التعليم كونها واحدة من كلمات سر نهضتها.

لماذا نجحت اليابان وتخلف غيرها؟ ولّت على التعليم من هم أهلاً للمهمة إعمالاً للقاعدة الذهبية: ضع الشخص المناسب في المكان المناسب؟

لو تعلم أطفال يابانيون بأرقى مدارس أمريكا فسيجدون أنفسهم حين يعودون متخلفين في الرياضيات والعلوم عن أقرانهم اليابانيين عاما أو عامين دراسيين.

*     *     *

باحث أمريكي، وليس يابانياً، هو من أنبأنا بأنه لو قدّر لأطفال يابانيين أن يتعلموا في المدارس الأمريكية، وفي أرقى أحياء مدن أمريكا، فإنهم حين يعودون إلى بلدهم، اليابان، سيجدون أنفسهم متخلفين في مادتي الرياضيات والعلوم الطبيعية عن أقرانهم اليابانيين في الصف الدراسي نفسه، بنحو عام أو عامين دراسيين.

ولا يقتصر الأمر على هاتين المادتين، إنما يشمل المهارات البدنية التي تركز عليها المدرسة اليابانية، فضلاً عن التاريخين الياباني والصيني.

والكاتب الأمريكي هو عزرا فوغل مؤلف كتاب «المعجزة اليابانية»، ووضع هذا الكتاب بحكم تخصصه في شؤون اليابان وثقافتها وحضارتها، ومن أجل ذلك تعلّم اللغة اليابانية، كي يتسنى له التعرف عليها من داخلها، وبلغتها.

أما من يسر لنا، نحن القراء العرب، الاطلاع على هذا الكتاب، فهو، بدوره، باحث على دراية جيدة باليابان وعارف للغتها، الدكتور يحيى زكريا، الذي عاش هناك خمسة أعوام طلباً للعلم.

ورغم أن تخصصه في الهندسة، إلا أن ذلك لم يعقه عن تأمل ما يدور حوله من أمور الحياة في اليابان، حتى أنه ألّف عنها كتاباً أسماه: «اليابان في عيون مصرية».

ولكي يظهر لنا المؤلف الأمريكي كامل جوانب المنظومة التعليمية في اليابان، فإنه حرص على تبديد الزعم القائل بأن اليابانيين يهملون تعليم التلاميذ المهارات الفنية والموسيقية، مستنداً في ذلك إلى دراسة ميدانية قام بها باحث أمريكي آخر مهتم بالدراسات المقارنة بين أمريكا واليابان.

وخلص منها إلى أن تلاميذ الفصول الموسيقية اليابانيين ما إن يصلوا إلى الصف السادس، حتى يكون معظمهم قد صاروا قادرين على اللعب بسهولة على ثلاث آلات موسيقية على الأقل، فيما لاحظ أن القاعدة العريضة من التلاميذ الأمريكان يظلون أميين موسيقياً.

الكتاب المذكور ليس عن التعليم، إنما عن «المعجزة اليابانية» كاملة، لكنه يفرد فصلاً مطولاً للحديث عن تجربة اليابان في مجال التعليم كونها واحدة من كلمات سر نهضتها، هي التي خرجت منهزمة، مسحوقة، في الحرب العالمية الثانية.

لكنها استطاعت أن تحوّل الهزيمة إلى باعث كبير للنجاح، كما تفعل الأمم الحية، ووجدت في تأسيس منظومة تعليمية قوية قاعدة الانطلاق الأساسية لبناء المواطن الياباني الجديد الذي بعقله وساعديه بنى اليابان الجديدة.

لا سبيل لإيجاز ما حواه هذا الفصل المهم هنا، لكن ما ورد فيه يسعفنا في فهم الشيفرة. لماذا نجحت اليابان، وتخلفت أمم أخرى، نحن بينها، حين ولّت على التعليم من هم أهلاً للمهمة، إعمالاً للقاعدة الذهبية: وضع الشخص المناسب في المكان المناسب؟

* د. حسن مدن كاتب صحفي من البحرين.

المصدر | الخليج