الأحد 4 أبريل 2021 04:49 م

دعا النائب بمجلس الأمة الكويتي "مرزوق الخليفة"، رئيس المجلس الحالي "مرزوق الغانم" إلى الاستقالة، أو أن يتم عزله، بعد الأزمة التي نشبت إثر تأكيد نواب حدوث تلاعب في نتيجة التصويت على قرار بتأجيل استجواب رئيس الوزراء الشيخ "صباح الخالد".

وقال "الخليفة" عبر حسابه بـ"تويتر": "‏انطلاقاً من فداحة الجرم المرتكب بحق الدستور واللائحة بعد حادثة التزوير، واحتراما لمقعد جلس عليه رجال دولة لهم مكانتهم في تاريخ الكويت طوال 60 عاماً، وتحملاً للمسؤولية أسوة بما يتخذه كل مسؤول يتورط في الجرائم السياسية بالعالم.. ندعو مرزوق الغانم إلى الاستقالة؛ وإلا لابد من عزله سريعا".

والثلاثاء الماضي، قرر مجلس الأمة الكويتي تأجيل الاستجوابات المقدمة إلى الشيخ "صباح الخالد" إلى ما بعد دور الانعقاد الثاني؛ مما أشعل غضب نواب المعارضة الذين توعدوا بسحب الثقة منه.

وبحسب صحيفة "القبس" الكويتية، فقد اتخذ المجلس قرارا بتأجيل الاستجوابات، بعد تصويت نال أغلبية 29 صوتاً، من أصل 34.

لكن نوابا معارضين قالوا إن لديهم ما يثبت أنه تم التلاعب بهذه النتيجة من قبل رئيس المجلس "مرزوق الغانم".

وتعيش الكويت على وقع أزمة سياسية متصاعدة بعد حراك بمجلس الأمة ضد الحكومة، وعزز من الأزمة طبيعة تركيبة المجلس الذي تشكل أواخر العام الماضي، حيث يغلب عليه تيار المعارضة، الذي يرفع مطالب ترفضها الحكومة؛ ومنها العفو عن النواب المدانين في القضية المعروفة إعلاميا بـ "اقتحام مجلس الأمة"، ويتضامن مع النائب "بدر الداهوم"، ضد حكم من المحكمة الدستورية بزوال عضويته من المجلس؛ على خلفية إدانته في قضية سابقة متعلقة بـ"المساس بالذات الأميرية".

وجاء أمر رئيس المجلس للحرس بمنع "الداهوم" من الدخول، ووضع قوة عسكرية أمام المبنى، ليزيد من سخونة الأجواء المتوترة أصلا بين النواب والحكومة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات