السبت 17 أبريل 2021 03:19 ص

أبدت الولايات المتحدة أسفها، الجمعة، بعد قرار روسيا طرد دبلوماسيين أمريكيين ردا على خطوة مماثلة من واشنطن.

وقال متحدث باسم الخارجية الأمريكية: "ليس من مصلحتنا الدخول في دائرة تصعيدية لكننا نحتفظ بالحق في الرد على أي انتقام روسي ضد الولايات المتحدة"، معتبرا أن قرار موسكو بطرد دبلوماسيبن أمريكيين ومنع مسؤولين من دخول أراضيها "تصعيدي ومؤسف".

وكانت روسيا قد أعلنت، الجمعة، أنها ستحظر دخول عدد من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي، "جو بايدن".

وأفادت الخارجية الروسية بأن الحظر سيشمل دخول مسؤولين بينهم وزير العدل، "ميريك جارلاند"، وكبيرة مستشاري بايدن للسياسة الداخلية، "سوزان رايس"، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، "كريستوفر راي".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت، الخميس، فرض عقوبات وطرد 10 دبلوماسيين روس ردا على تدخل الكرملين بالانتخابات الأمريكية، ووقوفه وراء هجوم إلكتروني واسع النطاق وأنشطة عدائية أخرى ضد الولايات المتحدة، حسبما يؤكد مسؤولون أمريكيون.

ووسعت العقوبات الأمريكية القيود المفروضة على المصارف الأمريكية التي تتداول في ديون الحكومة الروسية، كما طردت 10 دبلوماسيين، وفرضت عقوبات على 32 شخصا متهمين بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي جرت العام الماضي.

ووصف "بايدن" العقوبات الأمريكية بأنها رد "محسوب ومتناسب" على الأعمال العدائية لموسكو، وقال إن واشنطن "لا تتطلع إلى إطلاق حلقة من التصعيد والصراع".

والشهر الماضي، كانت روسيا قد استدعت سفيرها لدى الولايات المتحدة للتشاور بشأن مستقبل العلاقات مع واشنطن.

وأتت هذه الخطوة بعد أن قال "بايدن" إن "بوتين"، "سيدفع الثمن" لتدخله المفترض بالانتخابات، مبديا موافقته على التقييم القائل بأن "بوتين قاتل".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات