السبت 17 أبريل 2021 08:57 م

 قررت روسيا وإيران إنشاء غرفة عمليات بهدف تأمين تدفق آمن ومستقر لإمدادات النفط والقمح وبعض المواد الأخرى إلى موانئ النظام السوري على البحر المتوسط.

وقالت مصادر إن اجتماعات مكثفة عقدت خلال الفترة الماضية، ضمت ممثلين معنيين من روسيا وايران والنظام السوري، بهدف كسر ما تقول دمشق وموسكو وطهران إنه "حصار أمريكي أوروبي خانق مفروض على سوريا".

وبينت المصادر أن عمل الغرفة يتلخص بتأمين التنسيق متعدد الجوانب لتأمين وصول الاحتياجات النفطية، بدرجة أولى، إلى الموانئ السورية، وخاصة بعد أزمة محروقات هي الأكبر التي تشهدها سوريا منذ عقود طويلة.

وكشفت المصادر عن أن الآلية المعتمدة تنص على مرافقة سفن حربية روسية لناقلات النفط الإيرانية القادمة إلى سوريا، فور ولوجها البوابة المتوسطية لقناة السويس، وحتى وصولها إلى المياه الإقليمية السورية، بهدف حمايتها من القرصنة أو أي استهداف ذي طبيعة مختلفة، وفقا لوكالة "سبوتنيك" الروسية.

وعن آلية عمل البواخر التي تحمل النفط الخام، قال المصدر: "سيستمر توريد النفط خلال الفترة القادمة من خلال تجميع عدد من البواخر الإيرانية وإرسالها باتجاه سوريا دفعة وحدة، على أن يتولى الأسطول البحري الروسي في البحر المتوسط، سلامة وصولها إلى الموانئ السورية بشكل مستمر حتى نهاية العام الجاري على أقل تقدير".

وأوضحت المصادر أن الآلية الجديدة أفضت خلال الأيام القليلة الماضية إلى ضمان الوصول الآمن إلى المصبات السورية، لـ 4 ناقلات إيرانية تم مرافقتها بسفن حربية روسية، كانت تحمل نفطا خام بالإضافة إلى غاز طبيعي.

وتابعت المصادر أن عددا من السفن ستصل تباعا إلى سوريا، وعلى متنها مواد غذائية وبعض السلع الأولية التي تدخل بالصناعات الدوائية بشكل خاص، مفضلة عدم تحديد مصدرها لئلا يتم استهدافها في أعالي البحار.

وأضافت المصادر أن التنسيق الثلاثي الأخير الذي أسفر عن تفاهمات يمكن وصفها بـ (الاستراتيجية)، من شأنه أن يؤمن معظم حاجات السوق السورية من السلع والمواد الأساسية، مؤكدة أن هذا الأمر سوف ينعكس على أرض الواقع خلال أيام قليلة.

تزامنا مع ذلك، تستمر بواخر شحن روسية بنقل كميات كبيرة من القمح إلى سوريا، في سياق عقود تم توقيعها في أوقات سابقة، ويتم تنفيذها حاليا، ومن المتوقع أن تستمر توريدات القمح الروسية حتى نهاية يونيو/حزيران المقبل، ما يعني أن سوريا باتت تؤمن احتياجاتها من الطحين حتى منتصف عام 2022.

وزادت الهطولات المطرية أخيرا الآمال بموسم زراعي وفير في سورية وخاصة من القمح، بعد تراجع الإنتاج خلال السنوات الماضية.

وأعلن كل من النظام السوري والمعارضة عن أن نسبة تنفيذ خطة زراعة القمح بلغت أكثر من 90% خلال الموسم الجاري.

وكان النظام السوري يواجه عجزا مستمرا طوال المواسم السابقة، ما دفعه لاستيراد القمح من روسيا.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك