حث الرئيس الإيراني "حسن روحاني" الجنرالات السابقين، الذين يتطلعون لخوض غمار الحياة السياسية والترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 يونيو/حزيران، على الابتعاد عن العمل السياسي.

وقال "روحاني": "واجب قواتنا المسلحة ليس فقط ذا طبيعة عسكرية، ولكن أيضا ليس الدخول في السياسة"، مشيرا إلى أن مهمة الجيش هي حماية سيادة الأمة والحكومة المنتخبة من قبل الشعب.

وأعلن العديد من العسكريين السابقين عزمهم الترشح للانتخابات، ما يثير مخاوف لدى التيار الإصلاحي الذي ينتمي إليه "روحاني" من أن البلاد قد تديرها حكومة عسكرية في المستقبل.

إلا أنه لا توجد عوائق دستورية أمام هؤلاء العسكريين تمنعهم من الترشح، بينما يُحظر على العسكريين الحاليين فقط ممارسة السياسة.

ولم يعلن التيار الإصلاحي بعد مرشحه للانتخابات، ولم يعد يحق لـ"روحاني" الترشح بعدما شغل المنصب لفترتين.

وتحدث الإصلاحيون عن اسمين كمرشحين محتملين هما الرئيس السابق "محمد خاتمي" ووزير الخارجية "محمد جواد ظريف"، إلا أن "خاتمي" ممنوع من الترشح لأنه أُدرج على قائمة سوداء بعد أن انتقد علنا انتخابات عام 2009، أما "ظريف" فلم يُبد أي اهتمام بالترشح.

المصدر | د ب أ