الجمعة 23 أبريل 2021 08:18 ص

علق محاميا رئيس الديوان الملكي الأردني السابق" باسم عوض الله"، والشريف "حسن بن زيد" على استثناء موكليهما من قرار الإفراج عن موقوفي القضية المعروفة إعلاميا بـ"الفتنة"، وهو الإفراج الذي حصل بموجب توجيه من العاهل الأردني، الملك "عبدالله الثاني".

وفيما لم يعتبر محامي "عوض الله" عدم شمول موكله ضمن الإفراجات أمرا سلبيا، أكد محامي الشريف "حسن بن زيد" أنه كان يجب على نيابة أمن الدولة الأردنية عدم استثناء موكله من "المكرمة الملكية"، على حد قوله.

وقال "محمد عفيف"، محامي "باسم عوض الله"، إن عدم شمول موكله بقرار الإفراج لا يدل بالضرورة على وجوب إدانته، معتبرا أن التحقيقات لا تزال جارية، وملمحا إلى أن الأدلة ليست قوية ضد "عوض الله".

وأوضح أنه، رغم ذلك، سيتقدم بطلب إلى نيابة أمن الدولة للإفراج عن موكله، أسوة بباقي الموقوفين الذين أفرج عنهم، بحسب ما نقل عنه موقع "سي إن إن".

بدوره، انتقد "علاء الخصاونة"، محامي الشريف "حسن بن زيد" عدم الإفراج عن موكله، أسوة بباقي الموقوفين، قائلا إنه كان يتوجب على نيابة أمن الدولة ترجمة "المكرمة الملكية" للملك "عبدالله الثاني" لتشمل جميع الموقوفين.

واعتبر "الخصاونة" أن "قرار الإفراج لمجموعة دون الأخرى هو بمثابة حكم مسبق وهو قرار باﻷصل للمحكمة وليس للنيابة العامة".

وأكد أنه بصدد التوجه صباح الأحد إلى النيابة العامة لمحكمة أمن الدولة، لطلب شمول موكله الشريف حسن بن زيد، بإجراءات الإفراج "ترجمة" للمكرمة الملكية أسوة ببقية الموقوفين، على حد تعبيره.

وفي وقت سابق، الخميس، أعلنت نيابة أمن الدولة الأردنية، الإفراج عن موقوفي القضية المعروفة إعلاميا بـ"الفتنة" باستثناء "باسم عوض الله" والشريف "حسن بن زيد"، وذلك بعد توجيه من العاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني" إثر مناشدات عشائرية للصفح عنهم.

وجاء القرار بعد ساعات قليلة من تصريحات للعاهل الأردني طالب فيها المعنيين بالنظر "في الآلية المناسبة، ليكون كل واحد من أهلنا، اندفع وتم تضليله وأخطأ أو انجر وراء هذه الفتنة، عند أهله بأسرع وقت"، وذلك ردا على مناشدات عشائرية للصفح عن موقوفي الأحداث الأخيرة وما صاحبها من أحاديث عن محاولة انقلاب.

والأربعاء الماضي، أعلنت السلطات الأردنية، توقيف 18 شخصًا على ذمة اتهامهم بمحاولة زعزعة استقرار المملكة في القضية المعروفة إعلاميا باسم "الفتنة".

وفي 3 أبريل/نيسان الجاري، اعتقلت الأجهزة الأمنية رئيس الديوان الملكي السابق "باسم عوض الله"، وآخرين، ضمن التحقيقات، فيما تحدثت تقارير إعلامية أجنبية عن مؤامرة للإطاحة بعاهل الأردن متورط فيها ولي العهد السابق والأخ غير الشقيق لعاهل البلاد الأمير "حمزة بن الحسين".

المصدر | الخليج الجديد + سي إن إن