الجمعة 30 أبريل 2021 12:53 ص

قتل 44 متشددا يهوديا على الأقل، وأصيب أكثر من 150 آخرين، بعضهم في حالة حرجة، في حادث انهيار جسر خلال احتفال ديني تقليدي، وصفه رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" بـ"المأساة والكارثة".

وذكرت تقارير إعلامية، أن جزءا من مقاعد الاستاد، انهار خلال احتفال لاك بوعومر الديني في "جبل ميرون" في شمال إسرائيل، حيث تجمع عشرات الآلاف من اليهود المتشددين عند ضريح مزعوم يرجع للقرن الثاني من أجل هذه الاحتفالات السنوية التي تشمل إقامة صلوات ورقصا طوال الليل.

وأفادت تقارير، باستدعاء طائرات للمساهمة بنقل القتلى والإصابات، في وقت أفادت قناة (13) العبرية، بأن الجيش الإسرائيلي أعلن الاستنفار للمساعدة بعملية الإخلاء.

وقالت خدمة "ماجن ديفيد آدوم"، للإسعاف إن عشرات الأشخاص المصابين في حالة حرجة.

فيما كشف المتحدث باسم نجمة داود الحمراء "زكي هيلر"، في بيان مقتضب، إن "فرق الإسعاف التابعة لنجمة داود الحمراء وسيارات إسعاف تعالج عشرات الجرحى"، بمن فيهم "20 مصاباً حالتهم حرجة".

وأفادت مراسلة "هآرتس"، في تغريدة على "تويتر"، بأن الحضور كان "كثيفا" في الجبل، حيث الاحتفال، ما زاد مهمة إخلاء المصابين صعبة.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، عن شهود عيان، أن العديد من الجرحى بدوا فاقدين لوعيهم، وأن عمال الإنقاذ حاولوا إنشاء مستشفى ميدانيا في موقع الحادث.

وقالت الصحيفة، إن المنظمين قدروا أعداد الحضور بنحو 100 ألف شخص كانوا في الموقع، منتصف ليل الخميس.

من جانبه، وصف "نتنياهو" الحادث على "تويتر"، بأنه "مأساة وكارثة كبيرة".

 

المصدر | الخليج الجديد