السبت 1 مايو 2021 02:56 ص

نعت وزارة الدفاع اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثيون، الجمعة، وزير الدفاع الأسبق "عبدالملك السياني"، والذي يعد من أبرز المقربين للجماعة وكان له دور محوري في تنفيذ انقلابها في صنعاء عام 2014، واغتيال الرئيس اليمني السابق "علي عبدالله صالح" في ديسمبر/كانون الأول 2017.

ولم تحدد الوزارة أساب وفاة "السياني"، دون تحديد أسباب الوفاة، وسط تضارب الأنباء والروايات، بين وفاته بفيروس كورونا، وأخرى تتحدث عن تصفيات جسدية عقب تفاقم الخلافات بين صفوف الميليشيات بصنعاء.

وولد "السياني" في مديرية سنحان بصنعاء عام 1945، وتخرج في كلية الشرطة العسكرية في 1962، وبدأ مشواره العملي في السلك العسكري في 1970.

وتقلد "السياني" مناصب عديدة، أبرزها مدير لأمن محافظة صعدة في 1975، وهو المنصب الذي يقال بأنه مكن السياني في المساهمة بوضع اللبنات الأولى لجماعة الحوثيين.

كما تقلد منصب مدير أمن محافظة ذمار في 1977، وقائد الوحدات المركزية في 1978، قبل أن يعين رئيسا للجنة العليا للدفاع الوطني في 1981، ثم مديرا للكلية الحربية منذ 1989 وحتى 1993، ومعظمها مناصب تقلدها بقرارات رئاسية من علي عبدالله صالح.

وكان "السياني" أحد القيادات العسكرية القريبة من الرئيس السابق "صالح" والقريبة جدا من جماعة الحوثيين في آن واحد، حيث تم تعيينه في 1993 في منصب قائد هيئة الأركان في الجيش اليمني، للمشاركة في حرب اجتياح الجنوب التي انتهت بالسيطرة على عدن في يوليو/تموز 1994، بعدها تم تعيينه وزيرا للدفاع وتحديدا في أكتوبر/تشرين الأول 1994 وحتى منتصف 1997 لينتهي بعدها المشوار العملي العسكري للسياني الذي انتقل وقتها وزيرا لوزارة النقل حتى 2001 ، قبل أن يحال بعدها إلى مجلس الشورى.

و‏يتهم "السياني" بمشاركته المباشرة في حادثة اغتيال الرئيس السابق "علي عبدالله صالح" في 2017.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات