الثلاثاء 4 مايو 2021 03:31 م

غادرت سفن حربية تابعة للأسطول السادس الأمريكي تونس، متجهة إلى البحرين، بعد زيارة تضمنت إجراء تدريبات مع القوات البحرية التونسية، حسبما أعلنت قيادة الأسطول، في بيان، الثلاثاء.

وقال "صاموئيل بلاس"، قائد سفينة خفر السواحل، "روبرت جولدمان"، إن التدريبات التي جرت بين القوات البحرية التونسية وخفر السواحل الأمريكية، تنوعت ما بين العمليات الدفاعية إلى البحث والإنقاذ.

من جانبه قال "ستيفن هولس"، قائد سفينة خفر السواحل، "تشارلز مولثروب"، إن التدريبات المشتركة تهدف إلى تعزيز القدرات والخدمات البحرية المطلوبة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وأشار البيان إلى أن سفن خفر السواحل الأمريكية ستدعم عمليات الأسطول الخامس ودوريات خفر السواحل الأمريكية في جنوب غرب آسيا، والعمل مع الدول الحليفة والشركة لإظهار التزام الولايات المتحدة بالأمن والاستقرار البحري العالمي.

ولم يعرف السبب الرئيسي لقرار واشنطن تحريك سفن من أسطولها السادس لتنضم إلى الخامس، المتواجد في البحرين، رغم هدوء الأوضاع مع إيران بالتزامن مع استمرار محادثات عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي.

وتعتبر سفن "تشارلز مولثروب" و"روبرت جولدمان"، أول اثنتين من بين 6 سفن ستتجه لتعزيز وحدة دوريات خفر السواحل الأمريكية في جنوب غرب آسيا، والتي تلعب دورا هاما حاسما في الأمن البحري.

وأكد البيان أن سفن خفر السواحل الأمريكية، لا تزال تعمل وفقا لاحتياطات أنظمة السلامة العامة في ظل جائحة "كورونا".

ويتمركز الأسطول السادس، في نابولي في إيطاليا، ولديه قدرات لإطلاق صواريخ من طراز "توماهوك" على أهداف على الأرض، وعلى بعد أكثر من ألف كم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات