الثلاثاء 11 مايو 2021 10:55 م

بعد تلقيه سيلا من الانتقادات الغاضبة، بسبب صمته، نشر اللاعب المصري "محمد صلاح"، نجم ليفربول الإنجليزي، عبر حسابه بـ"تويتر"، رسائل تضامن مع فلسطين والقدس، تضمنت مطالبة لرئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" بالتحرك لـ"وقف العنف".

ونشر "صلاح"، مساء الثلاثاء، تغريدة تحوي صورة له وهو يقف أمام مسجد قبة الصخرة بالقدس المحتلة.

 

وبعدها بدقيقة واحدة، غرد "صلاح"، قائلا: "إنني أدعو جميع قادة العالم، بمن في ذلك رئيس وزراء البلد الذي كان موطنًا لي طيلة السنوات الأربع الماضية (بريطانيا)، إلى بذل كل ما في وسعهم للتأكد من توقف العنف وقتل الأبرياء على الفور".

وأضاف: "لقد طفح الكيل".

وحصدت تغريدتا "صلاح" عشرات الآلاف من الإعجابات والتعليقات التي استحسنت الأمر، واعتبرت أن "صلاح" يأتي متأخرا خير من ألا يأتي على الإطلاق.

وطالبه البعض بعدم التأخر مرة أخرى عن إعلان التضامن مع مثل هذه القضايا الحساسة بالنسبة للمسلمين والعرب، كي لا يفقد رصيده لدى متابعيه.

 

لكن آخرين اعتبروا أن لغة "محمد صلاح" في التغريدة كانت أقل من المتوقع، حيث خلت من الإشارة صراحة إلى القدس أو حي الشيح جراح أو المسجد الأقصى أو غزة، وكانت، بحسب ما قال الصحفي الرياضي "أحمد عطا" حريصة على عدم إغضاب إسرائيل، وانتقده لعدم تضمين التغريدة وسوما منتشرة حاليا عن القدس وفلسطين، حتى يعرف متابعوه من البريطانيين وبقية الدول حقيقة ما يحدث.

وحاول طرف ثالث التماس العذر للنجم المصري في تأخره عن إعلان التضامن، مثل بطل لعبة "فيفا"، السعودي "مساعد الدوسري"، والذي قال إن لاعبا بحجم "صلاح" يحتاج قبل هذه المواقف إلى استطلاع رأي فريقه والرعاة الذين يرتبط معهم بعقود إعلانية.

 

وكان "صلاح" قد تعرض لانتقادات شديدة من مصريين وعرب، بسبب صمته عن إدانة الجرائم الإسرائيلية في القدس والأقصى وحي الشيخ جراح وغزة، لاسيما أن نجوما عربا ومسلمين آخرين بالدوريات العالمية أعلنوا تضامنهم بشكل واضح، مثل الجزائري "رياض محرز" مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي، والمغربي "أشرف حكيمي" نجم إنتر ميلان الإيطالي، و"ساديو ماني" زميل "صلاح" في ليفربول.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات