الاثنين 17 مايو 2021 04:42 م

استمر جيش الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين، في استهداف شرس للبنية التحتية المدنية في غزة، ووسع عملياته العدوانية لتشمل قصف منشآت اقتصادية تابعة للقطاع الخاص، بعد قصف عدد كبير من الأنشطة الاقتصادية والخدمية الحكومية في القطاع.

ومنذ صباح الإثنين، استهدفت غارات الاحتلال عددا من الأهداف المدنية الاقتصادية الخاصة، ومنها مصنع إسفنج "فومكو"، شمالي القطاع، والذي تم استهدافه بقذائف مدفعية لتشتعل به نيران ضخمة، أخذت جهدا كبيرا من طواقم الدفاع المدني لإطفائه.

طائرات الاحتلال استهدفت أيضا مصنع بوظة "معتوق" في نفس المكان (شمالي القطاع) مما أسفر عن تدميره بشكل كلي، وكذلك كل من استراحة "المالديف"، والتي تعد مكانا سياحيا مهما تابعا لشركة خاصة، واستراحة "جالاكسي".

كما استهدفت غارات الاحتلال أيضا، الإثنين، مصنعا للمواد البلاستيكية، إضافة إلى تدمير شاحنات نقل تابعة لشركة قطاع خاص في رفح بواسطة المدفعية الإسرائيلية.

واعتبرت فصائل المقاومة وفلسطينيون أن تلك السياسية الإسرائيلية تندرج تحت بند العقاب الجماعي لأهالي القطاع، على احتضانهم وتأييدهم للمقاومة، معتبرين أن تواضع الإنجازات العسكرية الإسرائيلية خلال الجولة الحالية من الحرب دفعت جيش الاحتلال لتكثيف استهداف البيوت والمصانع والمنشآت الاقتصادية والخدمية العامة والخاصة.

وفي وقت سابق، الإثنين، قال رئيس بلدية غزة المهندس "يحيى السراج"، إن الاحتلال الإسرائيلي دمر الطرق وألحق أضرارا فادحة بمرافق المياه والبنية التحتية.

وأضاف لفضائية "الجزيرة"، أن الغارات الإسرائيلية المكثفة خلال الليلة الماضية تسببت في انقطاع الطرق وتعذر التنقل.

وكشف أن "فرق الإسعاف والدفاع المدني غير قادرة على التنقل بسبب انقطاع الطرق جراء القصف".

وتابع: "يتعمد في ضرباته الأخيرة استهداف الطرقات وقطع أواصر المناطق وتدمير البنية التحية في مدينة غزة".

وأشار إلى أن "الاعتداءات الإسرائيلية على البنية التحتية من شأنها إعاقة الحركة وإعادة عجلة التقدم للوراء لسنوات عديدة، وقطع الخدمات المختلفة من مياه وبنية صرف صحي".

ولفت إلى أن الغارات الإسرائيلية تسببت في أضرار جسيمة لمحطات المياه ومحطات الصرف الصحي، داعيا جميع الأطراف الدولية والإقليمية للقيام بدورها في وقف العدوان على المرافق الحيوية بالقطاع.

ومنذ 10 مايو/أيار الجاري، يتواصل تصعيد عسكري وميداني كبير في قطاع غزة، نتيجة القصف الإسرائيلي المستمر على جميع مناطق القطاع، ورد الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصواريخ والقذائف اتجاه البلدات الإسرائيلية.

ووصل عدد الشهداء جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 200 شهيد، من بينهم 59 طفل و 35 سيدة و 1305 اصابة بجراح مختلفة، بحسب أحدث إحصائية نشرها المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة "أشرف القدرة" عبر حسابه بـ"تويتر".

فيما قتل 10 إسرائيليين، على الأقل، وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.‎

المصدر | الخليج الجديد + متابعات