الثلاثاء 18 مايو 2021 08:44 ص

حذر رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال "مارك ميلي"، الإثنين، إسرائيل من مخاطر توسع نطاق النزاع مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى أبعد من حدود غزة، مشددا على أنه "لا مصلحة لأحد في مواصلة المعارك".

وخلال رحلة جوية إلى بروكسل للمشاركة في اجتماع لرؤساء أركان جيوش دول حلف شمال الأطلسي، صرّح "ميلي" للصحفيين "إسرائيل تحاول الدفاع عن نفسها"، مضيفا "مستوى العنف هناك بلغ حدا يجعل مواصلة المعارك أمرا لا يصب في مصلحة أحد".

لكن "ميلي" أضاف: "هناك مدنيون يقتلون وأطفال يقتلون.. أيا تكن الأهداف العسكرية، يجب أخذ العواقب في الاعتبار .. برأيي، على كل الأطراف المعنيين احتواء التصعيد في هذه المرحلة".

ولدى سؤاله عن ضلوع محتمل لإيران في دعم "حماس"، أشار "ميلي" إلى أن "مستوى العنف هذا يزعزع الاستقرار أبعد من حدود غزة".

وبحسب بيان البيت الأبيض الإثنين، أدان الرئيس الأمريكي "جو بايدن" ما وصفه بهجمات "حماس" الصاروخية العشوائية على البلدات الإسرائيلية.

وشجع خطوات إسرائيل المستمرة لمحاسبة المتطرفين على العنف بين السكان، وحث إسرائيل على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان حماية المدنيين الأبرياء.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" أبلغ "بايدن" خلال اتصال هاتفي جرى الإثنين أنه مصمم على "استكمال الهدف" من هذه العملية، وفقا لما نقلته هيئة البث الإسرائيلية.

وعرقلت الولايات المتحدة الإثنين، اقتراحاً بشأن صدور بيان من مجلس الأمن الدولي، يدعو إلى "وقف العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، وذلك للمرة الثالثة خلال أسبوع.

وارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة، منذ 10 مايو/أيار الجاري، إلى 212 شهيدا، بينهم 61 طفلا، و36 سيّدة، بجانب 1400 جريح، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وبلغ عدد ضحايا الضفة الغربية 22 شهيدا ومئات الجرحى، منذ 7 مايو/أيار الجاري، وفق وزارة الصحة.

وقُتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات