الأربعاء 19 مايو 2021 08:34 ص

قاطعوا المعلنين على صفحات الصهاينة العرب

نحن من يصنع منهم أصناما يقدسها البعض حين نقوم بمتابعة صفحاتهم والتعليق عليها والمشاركة فيها!

كل دخول على صفحته يكسب من ورائه أموالا من الموقع الذي يشترك فيه ومن شركات إعلانية تتابع عدد متابعيه وزوار صفحته.

يجب إلغاء أي مشاركة أو إعجاب في تلك الصفحات ولا نعيرها اهتماما وتحديد ونشر أسماء شركات معلنة على صفحاتهم ونبدأ بحملة المقاطعة.

لا تشاركوا في صفحات الصهاينة العرب الذين يحرضون ويستخفون بقضايانا الوطنية والقومية وقيمنا وعقيدتنا فمجرد المشاركة يكسبهم أمولا وشهرة.

*     *     *

بعض من يسمون نجوم السوشيال ميديا، لا يمتلكون أية قيمة ثقافية أو إنسانية أو وطنية، هم بلا قيمة، لا يوجد لهم مشروع سوى الشهرة والثراء، من صنع نجوميتهم هي طيبة البعض وعدم تفكيرهم بالعواقب.

من صنع منهم أصناما يقدسها البعض هم نحن حين نقوم بمتابعة صفحاتهم والتعليق عليها والمشاركة فيها.

عندما تشارك أو تعلق على منشور أو صورة أو فيديو على صفحة هذه "النجمة" أو ذاك "النجم" سواء بالتأييد أو المعارضة فأنت تمنحه نقطة لصالحه وتخسر أنت، لأن كل دخول على صفحته يكسب من ورائه أموالا من الموقع الذي يشترك فيه ومن شركات إعلانية تتابع عدد متابعيه وزوار صفحته.

لذلك انتبهوا لا تشاركوا في صفحات الصهاينة، والصهاينة العرب الذين يحرضون ويستخفون بقضايانا الوطنية والقومية وبقيمنا وبعقيدتنا، لأن مجرد المشاركة هو مكسب لهم، يكسبهم أمولا وشهرة.

نستطيع تحجيم وازدراء وتحقير هؤلاء، عن طريق مقاطعة الشركات التي تعلن على صفحاتهم وإبلاغ تلك الشركات بوقف إعلاناتهم أو أنهم سيواجهون حملة مقاطعة لجميع منتجاتهم في حال رفضوا وقف تعاونهم مع ذلك الصهيوني العربي أو المسلم.

لذلك دعونا أولا، نلغي أي مشاركة أو إعجاب في تلك الصفحات، ولا نعيرها أي اهتمام، وثانيا أن نحدد أسماء الشركات المعلنة على صفحاتهم ونبدأ في حملة المقاطعة.

هذه فرصة لتأديبهم على وقاحتهم، سواء "نجوم" أم شركات جشعة. 

دعونا نبدأ حملة لمقاطعة صهاينة السوشيال ميديا والشركات المعلنة على صفحاتهم، لأن غير ذلك يعني أننا شركاء في جرائم العدو وبأننا نمد عملاء ووكلاء هذا العدو بالمال الذي يستخدم بشكل غير مباشر في العدوان على أهلنا في فلسطين.

* علي سعادة كاتب صحفي أردني

المصدر | السبيل