الأربعاء 26 مايو 2021 01:51 م

قررت محكمة الجنايات التركية، البدء في محاكمة المواطن الأردني، المتهم بالتجسس لصالح دولة الإمارات العربية المتحدة، في 17 يونيو/حزيران المقبل.

ويواجه "أحمد محمود عايش الأسطل"، لائحة اتهام مكونة من 159 صفحة، أعدتها النيابة العامة بولاية صقاريا، وسط البلاد.

وتتهم النيابة التركية، "الأسطل"(أردني من أصل فلسطيني)، بـ"إفشاء معلومات بغرض التجسس السياسي أو العسكري، والتي ينبغي أن تظل سرية من أجل أمن الدولة والمصالح السياسية الداخلية أو الخارجية"، بحسب "الأناضول".

وتقول الاستخبارات التركية، إن "الأسطل" الذي يعمل صحفيا، كان يعد تقارير حول المعارضين العرب والإخوان المسلمين، المقيمين في تركيا منذ العام 2013.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ألقى جهاز الاستخبارات وفرق مكافحة الإرهاب بمديرية أمن صقاريا، القبض على "الأسطل"، بتهمة التجسس لصالح الإمارات.

وعاش "الأسطل" على ساحل البحر الأسود بتركيا، وهو معروف لدى الإماراتيين باسم "أبو ليلى".

ونقل "الأسطل" معلومات للإمارات حول التطورات السياسية الداخلية والخارجية لتركيا، وعلاقاتها مع العالم، إضافة إلى إعداده تقريرا حول محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز 2016.

وفي ربيع العام 2016، قام مسؤول استخبارات إماراتي بزيارة "الأسطل" في تركيا، لكنه تواصل مع رؤسائه عن بُعد باستخدام برامج الدردشة، بالإضافة إلى برامج الرسائل المخصصة التي ثبتها على حاسبه الآلي، وفق تقارير تركية.

والعام الماضي، اعتقلت تركيا، رجلين كانت أيضا تشتبه في أنهما يتجسسان على عرب، من بينهم شخصيات سياسية في المنفى وطلاب، لصالح الإمارات.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول