الجمعة 28 مايو 2021 10:48 ص

تسببت صورة قائد حركة "حماس" فى قطاع غزة "يحيى السنوار" بضجة كبيرة في إسرائيل، واعتبر إعلام عبري أن خطوة الأخير مثلت "تحديا لإسرائيل".

ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية صورة لـ"السنوار" جالسا على كرسيه على أنقاض مكتبه الذي تعرض للقصف، أثناء محاولة الجيش الإسرائيلي اغتياله خلال الحرب على غزة، قائلة إن "ما يفعله السنوار صفعة قاسية على وجه إسرائيل".

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، الجمعة، بأن حركة "حماس" قامت باستعراض عسكري لإنجازاتها خلال الحرب على القطاع، وأن "السنوار" جلس على كرسي مكتبه في منطقة خان يونس، في حركة استعراضية لـ"حماس".

ونشرت القناة العبرية الـ"12"، صورا لـ"السنوار" وهو يتجول في شوارع قطاع غزة، مؤكدة أن قائد حماس "مستمر في تحدّي المؤسسة الأمنية الإسرائيلية" من خلال تجوُّله وحده سيراً على قدميه أمس في شوارع غزة، مع رسالة واضحة إلى الاحتلال هي: "فلتحاولوا اغتيالي".

من جهته، أكد المراسل العسكري في "القناة 12"، "نير دفوري"، أن السنوار سار في شوارع غزة عدة دقائق، معتبرا أن هذا "تحد كبير".

وأوضح "دافوري" أنه تحد؛ "لأن هذه هي الصورة الوحيدة التي يستطيع أن يرسمها السنوار لإسرائيل وللعالم ولجمهوره في غزة"، لافتا إلى أن "هناك أشخاصا كثرا في إسرائيل شعروا بالمرارة، ويعتقدون أن الردع تآكل".

بدوره، قال رئيس شعبة العمليات في قوات الاحتلال الإسرائيلي سابقا، اللواء "احتياط زيف"، إن "يحيى السنوار شخص قاس جدا".

وأضاف أن "السنوار"، "شخصية تشبه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله".

وشدد "زيف" على أنه لا يجب "الاستخفاف بالسنوار"، موضحا أنه "شخص شعبي جدا، وشق طريقه إلى رئاسة حماس في غزة بيديه، وعمل في السجن الإسرائيلي أكثر من 20 سنة، ولديه أجندته الخاصة"، مشيرا إلى أن "السنوار"، "ليس عسكريا، بل لديه الرؤية سياسيا وشعبيا". 

من جانبه، قال المستشار السابق لوزير الحرب الإسرائيلي "بيني جانتس"، "رونن تسور"، قوله إنه "كما يبدو حاليا، فإن إسرائيل مرتدعة أكثر من رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار".

وردا على سؤال "القناة 12" الإسرائيلية، عما إذا كان تحدي "السنوار" لـ"جانتس" سيؤثر في الأخير، أجاب "تسور" بأن هذا التحدي "له جوانب سياسية داخلية أيضا بالنسبة إلى بيني جانتس".

وأوضح أنه "إذا انجرفنا بعد انتهاء تكليف يائير لابيد تشكيلَ الحكومة إلى انتخابات، فإن صور تحدي السنوار لإسرائيل، ومشيه في شوارع غزة، ستبرز لدى من يريد مناكفة نتنياهو، وأيضا جانتس".

وأضاف "تسور" أن "السؤال في الواقع هو من المرتدع؟"، مشيرا إلى أن "إسرائيل مرتدعة، والدليل هو أن السنوار يتجوّل بحرية ويتحدّانا".

وقال: "كما يبدو حاليا، فإن إسرائيل مرتدعة أكثر من يحيى السنوار".

وفي كلمة له، أعلن "السنوار"، في تحدٍّ لـ"جانتس"، أنه سيتجوَّل في غزة، وسيعود إلى منزله سيرا على قدميه.

وبشأن تهديدات الاحتلال باستهدافه، قال "السنوار": "أتحرَّك في غزة بكل حرية وسهولة، وأنا في انتظارهم"، مشيرا إلى أن "تهديدات العدو جوفاء، ولا قيمة لها بالمطلق، وهو يعرف ذلك".

المصدر | الخليج الجديد