الجمعة 11 يونيو 2021 04:08 م

ألقت السلطات النمساوية القبض على صاحب مطعم، من أصل لبناني، تبين أنه مسؤول عن شبكة مخدرات، وأن مطعمه مركز لمخدر "الكبتاغون" في أوروبا.

وبحسب ما أوردته قناة الإخبارية السعودية، فقد كشف قائد الشرطة النمساوية أن "صاحب المطعم، هو المسؤول عن الشبكة الموجودة في النمسا، وهو لبناني الأصل، يبلغ من العمر 50 عاما، ولديه نسيب، متقدم للجنسية البلجيكية، متهم كذلك في القضية، وملاحق قضائيا من البرازيل، بتهم تتعلق بتهريب الكوكايين إلى أوروبا".

وأضاف مراسل القناة، نقلا عن قائد الشرطة: "المطعم الذي كان يديره المتهم، مخصص فقط لنقل المخدرات إلى السعودية".

وبيّن أن "الشبكة تتألف من 15 شخصا، ورئيس هذه الشبكة هو المواطن النمساوي من أصول لبنانية، حيث كانت تجري عملية تهريب المخدرات، من خلال التنسيق مع شبكات تهريب المخدرات من لبنان إلى بلجيكا، ومن بلجيكا تنتقل بعد ذلك إلى النمسا، ومن النمسا إلى السعودية".

وقال مراسل القناة، نقلا عن مسؤول الشرطة، إنه "كان يتم تهريب المخدرات عبر لفافات بلاستيكية لبنانية الصنع، وكذلك المواد المخدرة لبنانية الصنع، وتم جلبها إلى النمسا، ووضعها في غسالات كبيرة لشحنها إلى المملكة، على شكل بضائع رسمية".

وكشف المسؤول أن "مدبر هذه العملية، التي تأتي ضمن منظمة كبيرة، هو رجل لبناني يبلغ 60 عاما، ومحكوم عليه بالمؤبد، وهرب من لبنان إلى سوريا، حيث تم حبسه مدة قصيرة، ليهرب بعدها إلى تركيا، ومنذ ذلك الحين، وهو متوار عن الأنظار، وتمكنت السلطات النمساوية من التعرف على هويته، لكن لم يتم الكشف عن هويته من قبلها لأسباب أمنية".

وأضاف أن "هناك تواصلا مع الحكومة التركية من قبل النمسا للقبض عليه ومحاكمته"، لافتا إلى أن الشبكة دأبت على تهريب المخدرات من النمسا إلى المملكة، حيث قامت بتهريب الكبتاغون بكميات وصلت من 25 إلى 30 طنا بين أعوام 2015 إلى 2017".

وأكدت مراسلة القناة، أنه "لا يوجد موقف رسمي إلى الآن من الحكومة اللبنانية، وذلك بعد يومين من ضبط شحنة كبيرة من المخدرات، التي كانت متوجهة إلى السعودية".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات