الجمعة 18 يونيو 2021 05:49 ص

يتوجه رئيس الأركان الإسرائيلي "أفيف كوخافي"، الأحد المقبل، إلى واشنطن، لإجراء مباحثات مع المسؤولين العسكريين والأمنيين هناك، حول الملف الإيراني والتطورات في غزة وغيرها، بحسب ما أفاد بيان لجيش الاحتلال.

وتعد الزيارة هي الأولى من نوعها، منذ تولي الائتلاف الحكومي الجديد برئاسة "نفتالي بينيت" مقاليد الأمور في إسرائيل.

وتستمر الزيارة لمدة 6 أيام؛ حيث من المقرر أن يلتقي "كوخافي" خلالها بعدد من المسؤولين الأمريكيين، في مقدمتهم وزير الدفاع "لويد أوستن"، ورئيس هيئة الأركان المشتركة "مارك ميلي"، ومستشار الأمن القومي "جيك سوليفان".

كما سيلتقي "كوخافي" أيضا مع قائد القيادة المركزية للولايات المتحدة "سنتكوم"، "كينث ماكينزي"، إضافة إلى قائد العمليات الخاصة في الولايات المتحدة "سوكوم"، "ريتشارد كلارك".

وتأتي زيارة "كوخافي" بعد 4 أسابيع من اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في 21 مايو/أيار الماضي، والذي أوقف 11 يوما من العدوان العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة.

كما تأتي الزيارة بعد تجدد غارات إسرائيلية على غزة تقول تل أبيب إنها تأتي ردا على إطلاق البالونات الحارقة من القطاع، والتي تسببت بحرائق واسعة في مستوطنات الغلاف.

وكان آخر تلك الغارات، ليلة الجمعة؛ حيث شن جيش الاحتلال هجمات على أهداف قال إنها تابعة لحركة "حماس"، لم تسفر عن ارتقاء شهداء أو سقوط مصابين، بحسب مصادر فلسطينية.

وكان من المفترض أن تجرى الزيارة في أبريل/نيسان الماضي، وتم تأجيلها لأسباب تتعلق بتقييم الوضع الأمني.

 وسيزور رئيس الأركان  الإسرائيلي مقر القيادة المركزية الأمريكية في فلوريدا؛ حيث سيناقش ملفّات عدة من بينها موضوعات تتعلق بحركة "حماس"، والملف النووي الإيراني، و"حزب الله" اللبناني.

وأفاد بيان للجيش الإسرائيلي، بأن "كوخافي" سيناقش "التحديات الأمنية المشتركة" بما في ذلك المسائل "المرتبطة بالتهديد النووي الإيراني وتثبيت إيران حضورها الإقليمي في المنطقة وجهود حزب الله في تعزيز قواته".

وتعهّد رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت"، خلال كلمته في جلسة الكنيست للتصويت على الحكومة الجديدة، بعدم السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية.

يذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس" زار واشنطن في أوائل الشهر الجاري؛ حيث أكد وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، خلال لقائه به، "التزام الولايات المتحدة الدائم بأمن إسرائيل".

وبحث وزير الدفاع الإسرائيلي في زيارته، آنذاك، ملفات عدة تتراوح بين الملف النووي الإيراني، وتداعيات التصعيد العسكري في قطاع غزة.

وفي أبريل/نيسان الماضي، زار وزير الدفاع الأمريكي "لويد أوستن"، إسرائيل، وناقش مع "جانتس" والمسؤولين بدولة الاحتلال عدة ملفات، أبرزها الملف الإيراني أيضا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات