أدانت وزارة الخارجية الأردنية، الخميس، افتتاح هندوراس سفارة لها في القدس، واصفة الخطوة بأنها "مرفوضة ومدانة".

وقال الناطق باسم الخارجية الأردنية، "ضيف الله علي الفايز"، في بيان: إن "فتح السفارة في القدس يعد خرقاً جسيماً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وأكد أن "أي إجراءات تهدف لتغيير وضع مدينة القدس أو مركزها القانوني تعتبر باطلة ولا قانونية".

وأضاف "الفايز" أن "تحقيق السلام العادل والشامل طريقه الوحيد حل الدولتين الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967، وعاصمتها القدس المحتلة، استنادا إلى القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وفي السياق ذاته، استنكرت وزارة الخارجية الفلسطينية، الخميس، قرار هندوراس بنقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس، ووصفته بأنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

وأكدت الوزارة، في بيان، أن هذا القرار ينتهك القرارات الأممية بشأن المكانة القانونية والسياسية للمدينة المقدسة، و"وضع رئيس هندوراس (خوان أورلاندو هيرنانديز) في الجانب الخطأ من التاريخ"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وأعلنت هندوراس اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل في أغسطس/ آب 2019، وقررت وقتها فتح مكتب دبلوماسي في القدس، باعتباره "امتداد" لسفارتها في تل أبيب.

وستكون سفارة هندوراس الرابعة في مدينة القدس بعد سفارات الولايات المتحدة وجواتيمالا وكوسوفو.

وفي مايو/أيار 2018، نقلت الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس إبان عهد "دونالد ترامب"، تلاها إعلان جواتيمالا وكوسوفو نقل سفارتيهما إليها أيضًا، وسط رفض فلسطيني.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات