الأحد 27 يونيو 2021 12:56 ص

أكد وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني "خالد عمر" أن "الملء الأحادي لسد النهضة الإثيوبي يهدد أمن واستقرار البلاد"، لكنه شدد على تمسك بلاده بالخيار السلمي لحل تلك الأزمة.

وفي مؤتمر صحفي عقده بعد سلسلة لقاءات مغلقة للحكومة السودانيةقال "عمر": "لن نسمح لأي جهة بتهديد أمننا".

وقال "عمر" إن الحكومة "اتخذت مجموعة كبيرة من القرارات لتحسين الأوضاع الاقتصادية".

وأشار إلى أنه "تم توفير موارد لصيانة محطات الكهرباء"، لافتا إلى أنه "سيتم الشروع فورا في تنفيذ 500 بئر في كل ولايات البلاد".


والمفاوضات حول سد "النهضة" بين دولتي المصب (مصر والسودان) ودولة المنبع (إثيوبيا) متوقفة منذ فشل الجولة الأخيرة التي عقدت في كينشاسا في أبريل/نيسان الماضي.

وتصاعد التوتر مع إعلان أديس أبابا موعد الملء الثاني للسد، في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين، في خطوة تعتبرها الخرطوم "خطرا محدقا على سلامة مواطنيها"، وتخشى مصر من تأثيرها السلبي على حصتها من مياه النيل.

وتؤكد إثيوبيا أن مشروعها القومي، الذي تأمل أن يولد 6 آلاف ميجاوات من الكهرباء مع استكماله، لن يؤثر سلبا على دولتي المصب، لكن هذه التطمينات لا تلقى استجابة من القاهرة والخرطوم.

وترفض أديس أبابا تدويل ملف سد "النهضة"، وتتمسك بأفريقية الحل، فيما تسعى الخرطوم لاستئناف المفاوضات بوساطة وإشراف أمريكي وأممي وكذا من الاتحادين الأفريقي والأوروبي، وهو ما تؤيده القاهرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات