السبت 10 يوليو 2021 08:58 م

أثارت صورة لشاب مصري مقيم بالكويت، يرتدي زي الجيش المصري، جدلا واسعا، حيث زعم من تناقلوا الصورة أنه "جاسوس" يعمل لصالح جهاز استخبارات.

وصحب ذلك تعليقات مماثلة تحذر من "محمد القاضي" مهندس زراعي، حسبما يُعرف نفسه بحسابه في "تويتر"، ويعمل حاليًا في أحد المطاعم في منطقة السالمية.

وخرجت الضجة حول الصورة من نطاق الشبكات الاجتماعية إلى السلطات الكويتية التي أعلنت استدعاءها للشاب المصري.

ويوم الجمعة، قالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان إن جهاز الأمن الجنائي استدعى شخصًا من جنسية عربية، بعد نشر صورة له مرتديًا الزي العسكري.

وأضافت الداخلية الكويتية، أنه "وبعد التحقيق اتضح أن الصورة المنشورة تعود لعام 2017 عندما التحق بالتجنيد الإلزامي في بلاده".

ولاحقا، علّق الشاب عبر "تويتر"، قائلا: "أنا بقيت تريند وجاسوس ظابط شغال في مطعم في الكويت ما شاء الله والله".

ودعا من طرحوا هذه التساؤلات إلى استضافتهم في المطعم الذي يعمل به.

من جانبها، أصدرت الشركة المالكة للمطعم بيانا، قالت فيه إن "الصورة المنتشرة لأحد موظفينا بالزي العسكري لجمهورية مصر العربية الشقيقة كانت له أثناء (فترة) التجنيد الإلزامي وليس ملتحقا بأي كلية عسكرية".

وأضاف البيان أن "كل جامعي مدني (في مصر) بعد تخرجه ملزم بالتجنيد الإلزامي مباشرة، ويمنح رتبة شرفية (ضابط ملازم أول فترة محدودة)، إلى أن تنتهي فترة التجنيد المقررة له، وهذا يشمل كل شاب مصري، علمًا أن الموظف لا يعمل بأي قطاع مدني أو عسكري، سواء داخل الكويت وخارجها".

وأكدت الشركة أنها ستتخذ إجراءات قانونية "بحق كل من حاول التشهير أو المساس بسمعة الشركة أو أحد موظفيها".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات