الأربعاء 14 يوليو 2021 10:21 م

أكد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الأربعاء، أن بلاده لن تسمح لأي أحد باستغلال الشعب التركي تحت عباءة الدين.

وفي كلمة له أمام كتلة حزب "العدالة والتنمية" في البرلمان، أشار "أردوغان"، إلى أن "تركيا ستتعقب تنظيم جولن الإرهابي حتى آخر عنصر منتسب إليه".

وأضاف "أردوغان": "سنتعقب تنظيم جولن حتى آخر عنصر، كما نفعل مع باقي التنظيمات الإرهابية".

وأشار إلى ضبط الأجهزة الأمنية لبلاده، منسق عمليات تمويل التنظيم في آسيا الوسطى، وجلبه إلى تركيا للمحاكمة.

وأكد أن "أي تهديد يطال الدولة التركية من أي مكان في العالم سيتم سحقه سواء أكان عن طريق منظمات إرهابية أو عبر المكائد".

وتلقي الحكومة التركية باللوم على "فتح الله جولن" في محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

ولفت لانتهاء أعمال بناء متحف بالقرب من المجمع الرئاسي في أنقرة عن المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا عام 2016.

وفي 15 يوليو/تموز 2016، شهدت تركيا محاولة انقلابية فاشلة نفذتها مجموعة عناصر محدودة من الجيش تابعة لتنظيم "جولن" الذي تصنفه أنقرة إرهابيا.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، ما أجبر الانقلابيين على سحب آلياتهم العسكرية من المدن، وأفشل مخططهم.

ورفض "جولن"، الذي يعيش الآن في المنفى بولاية بنسلفانيا الأمريكية، الاتهامات بالتورط في محاولة الانقلاب تلك.

وصنفت تركيا شبكة "جولن" على أنها "جماعة إرهابية"، وأطلقت عليها اسم "منظمة فتح الله الإرهابية".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول