الخميس 22 يوليو 2021 01:59 م

أعلن البرلمان العراقي، الخميس، ارتفاع إجمالي الإصابات الحرجة بفيروس "كورونا" إلى 160 ألفا بعد دخول البلاد الموجة الثالثة له، التي بدأت قبل أقل من شهر، فيما تم رصد أعلى معدل يومي للوفيات بالفيروس خلال آخر 24 ساعة.

وقال مقرر لجنة الصحة والبيئة في البرلمان "فالح الزيادي" إن "العراق دخل رسميا في الموجة الوبائية الثالثة، وارتفعت الحالات الحرجة في المستشفيات إلى أكثر من 160 ألف مريض، من بينها أكثر من 750 في العناية المركزة".

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) أن "فئة الشباب هم أكثر الفئات عرضة في هذه الموجة".

وشدد "الزيادي" على ضرورة "الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وتلقي اللقاح المضاد للفيروس؛ للمساهمة في النتائج الإيجابية بالموقف الوبائي".

ودعا "الجهات الدينية والثقافية والإعلامية ومنظمات المجتمع المدني لتشجيع المواطنين على تلقي اللقاح وزيادة نسبة متلقيه للوصول إلى المناعة المجتمعية".

وفي 26 يونيو/حزيران الماضي، أعلنت وزارة الصحة العراقية دخول البلاد بموجة وبائية ثالثة من "كورونا".

يأتي ذلك، فيما أعلنت وزارة الصحة العراقية، اليوم، أنها سجلت 81 حالة وفاة خلال آخر 24 ساعة تمثل أعلى معدل يومي للوفيات جراء الفيروس منذ ظهوره في البلاد.

وأضافت الوزارة، في بيان عبر حسابها على "فيسبوك"، أنها سجلت أيضا 8 آلاف و106 إصابات جديدة بالفيروس.

وبذلك، يرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس في البلاد إلى مليون و526 ألفا و943 حالة، منه 18 ألفا و101 وفاة.

وأكد بيان وزارة الصحة أن "المنحنى الوبائي في العراق يستمر بالتصاعد؛ نتيجة لزيادة نسب الإصابات والوفيات في ظل تعرض بلدنا ودول العالم إلى موجة ثالثة شرسة وقاسية من جائحة كورونا".

وذكر البيان أن دخول الموجة الثالثة من الجائحة؛ سبّب ضغطا شديدا على المستشفيات ومراكز العلاج، التي تشهد اكتظاظ المرضى وزيادة الحالات الشديدة والحرجة، وضمنها مرضى من فئة الشباب مع تصاعد عدد الوفيات بشكل خطير وغير مسبوق".

وبلغ إجمالي الأشخاص الحاصلين على اللقاح المضاد لكورونا في العراق مليونا و203 آلاف و546، وفق آخر الأرقام الرسمية.

ويمتلك العراق بنية تحتية محدود ومتهالكة في قطاع الصحة، كمعظم القطاعات الخدمية الحكومية؛ جراء عقود من الحروب المتعاقبة والفساد المستشري، ما يثير مخاوف من انهيار النظام الصحي، في حال تسجيل إصابات متصاعدة بالفيروس. -

المصدر | الخليج الجديد