الثلاثاء 27 يوليو 2021 10:28 م

أكد وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، الثلاثاء، لنظيره التونسي "عثمان الجرندي" على الأهمية التي توليها تركيا لاستقرار تونس وسلامها ودعمها للشعب التونسي.

وجاء ذلك فى اتصال هاتفي هو الأول بعد قرارات الرئيس "قيس سعيد" بتجميد البرلمان وإعفاء رئيس الحكومة.

وفي وقت سابق،  أدلى رئيس دائرة الاتصالات الرئاسية التركية، "فخر الدين ألتون"، ببيان حول التطورات في تونس قائلًا: "إن جمهورية تركيا تقف دائمًا وفي كل مكان إلى جانب الديمقراطية والإرادة الوطنية".

وأضاف "ألتون" عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "نشعر بالقلق إزاء التطورات الأخيرة في تونس، ونعتقد أنه ينبغي استعادة الديمقراطية في أسرع وقت ممكن".

وعلق المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن"، قائلا: "نرفض تعليق العملية الديمقراطية وتجاهل الإرادة الديمقراطية للشعب التونسي الصديق والشقيق، وندين المبادرات التي تفتقر للشرعية الدستورية والدعم الشعبي، ونعتقد أن الديمقراطية التونسية ستخرج أقوى من هذه العملية".

كما قال رئيس البرلمان التركي "مصطفى شنطوب" إن "ما يحدث في تونس يبعث القلق، وكل قرار يمنع عمل البرلمان والنواب المنتخبين يُعد انقلابا على النظام الدستوري، وكل انقلاب عسكري/بيروقراطي فعل غير شرعي، كما هو غير شرعي بتونس. الشعب التونسي سيدافع عن القانون والنظام الدستوري".

وتواجه تونس أسوأ أزمة لها في عشر سنوات، بعد إطاحة رئيس البلاد بالحكومة، وتجميد البرلمان بمساعدة من الجيش، في خطوة اعتبرتها الأحزاب الرئيسية انقلابا.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات