قال المرشد الأعلى الإيراني "علي خامنئي"، إن أداء حكومة الرئيس المنتهية ولايته "حسن روحاني"، بينت أن الاعتماد على الغرب لا يأتي بنتيجة.

وأضاف في آخر لقاء له مع حكومة "روحاني" أن "أداء هذه الحكومة كان مرضيا في بعض الملفات، وغير مُرض في البعض الآخر".

وخاطب الحكومة قائلا: "أينما ربطتم مصالحنا بنتائج الاتفاق مع الغرب والولايات المتحدة فشلتم، ولم تحققوا تقدما، لأنهم أعداء ولا يساعدوكم".

وأضاف: "لا يجب ان نربط معالجة شأننا الداخلي بالعلاقات مع الغرب، لأنها سوف تفشل بالتأكيد، وأينما اعتمدنا على قدراتنا الداخلية دون الاتكاء على الغرب نجحنا".

واتهم "خامنئي" الغرب بمحاولة إلحاق الضرر بإيران، منتقدا عدم إقدام الولايات المتحدة على رفع العقوبات المفروضة على طهران، بحسب "روسيا اليوم".

وتابع: "السلطات الأمريكية تريد إدخال أمور إضافية في نص الاتفاق النووي لتتحجج بها لاحقا، فيما يتعلق بأصل الاتفاق والموضوعات المرتبطة بقدرات إيران الصاروخية، ومواقفها الإقليمية، ليدَعوا لاحقا أن طهران خالفت الاتفاق".

واستطرد المرشد الإيراني: "الولايات المتحدة تتعامل بخبث، ولا تأبى من نقض العهد، ونرى أنهم انسحبوا من الاتفاق دون أن يدفعوا الثمن"، مضيفا أن "الطرف الأمريكي يرفض إعطاء ضمانات بعدم الانسحاب من الاتفاق مرة أخرى".

وتقول إدارة الرئيس "جو بايدن" إنها على استعداد لإلغاء التدابير الاقتصادية المتعلقة بالأنشطة النووية والمنصوص عليها في الاتفاق النووي، لكنها تؤكد أنها ستبقي عقوبات أخرى من بينها ما يتعلق بحقوق الإنسان ودعم إيران لمجموعات مسلحة في دول عربية.

فيما تصر إيران على رفع "جميع العقوبات"، مشيرة إلى الوعود بمساعدات اقتصادية بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم