الاثنين 2 أغسطس 2021 09:59 ص

تعاني مئات الأسر اليمنية، التشريد والجوع، في محافظة البيضاء اليمنية، وسط مخاوف من أزمة إنسانية في مديريات الزاهر ونعمان وناطع، التي سيطرت عليها ميليشيات الحوثي.

ووفق مدير عام مكتب وزارة التخطيط والتعاون الدولي في محافظة البيضاء "محمد الطالبي"، فإن ما يزيد على 1400 شخص من مديرية الزاهر وحدها نزحوا إلى مديرية الحد بمنطقة يافع.

وأكد مدير الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين "نجيب السعدي"، أن النزوح كان كبيراً جداً من مديرتي الزاهر والصومعة التابعتين لمحافظة البيضاء.

وأضاف في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، أن استجابة المنظمات الدولية متأخرة وضعيفة جدا، ولم ترق إلى مستوى النزوح الذي تم.

ودعا ‏رئيس المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء "مصطفى البيضاني"، إلى ضرورة الإسراع في إغاثة النازحين جراء بطش وجرائم جماعة الحوثي.

ووجهت الأسر النازحة نداء استغاثة للحكومة اليمنية والسلطة المحلية ولكل المنظمات الإنسانية والإقليمية والمحلية للتدخل السريع والاستجابة السريعة، مطالبين بالتدخل لوقف بطش وجرائم جماعة الحوثي.

ومنذ سيطرة ميليشيات الحوثي على الزاهر منتصف يونيو/حزيران الماضي، شهدت المديرية نزوحاً جماعيا للسكان جنوبا، فيما نزحت أعداد أخرى من مديريتي ناطع ونعمان شرق المحافظة.

ويشهد اليمن للعام السابع على التوالي، حربا مدمرة دفعت البلاد إلى ما تصفها الأمم المتحدة بـ"أكبر أزمة إنسانية في العالم".

ويعتمد نحو 80% من سكان اليمن (حوالي 24 مليون نسمة) على المساعدات الإنسانية في تدبير قوت يومهم.

المصدر | الخليج الجديد + الشرق الأوسط