الثلاثاء 3 أغسطس 2021 06:49 م

عاودت مدينة ووهان الصينية استنشاق الخوف بذكريات يناير/كانون الثاني 2020، عندما حاصرها فيروس "كوفيد-19" وانتقل منها إلى العالم، حيث لا تزال تسجل المدينة إصابات جديدة بالفيروس، وسط استنفار من السلطات وأجواء ذعر من المواطنين والمقيمين.

وأعلنت السلطات الصينية، الثلاثاء، أنها بصدد إخضاع سكان المدينة، والبالغ عددهم 11 مليون نسمة إلى "اختبارات الحمض النووي الشامل"، لتحديد موقع الوباء بدقة.

وكان مسؤولو المدينة أعلنوا الإثنين تسجيل 7حالات إصابة ناجمة عن انتقال العدوى محليا، بين عمال مهاجرين في المدينة، بعد عام على عدم تسجيل إصابات ووقف انتشار الوباء، الذي ترافق مع إغلاق غير مسبوق مطلع 2020.

وتبذل السلطات جهودا مضنية لوقف انتشار المتحورة دلتا الشديدة العدوى في ووهان، وضمان التزام المواطنين بتدابير الحجر، بعد تسجيل أكثر من 3600 إصابة منذ منتصف يونيو/حزيران.

وشعر سكان ووهان بالذعر لفكرة العودة إلى العزل الذي عاشوه العام الماضي حين فرض حظر التجول في يناير/كانون الثاني 2020، وتزاحموا على محلات السوبر ماركت للتبضع، وفقًا لصور الرفوف الفارغة فيها.

وعلى الصعيد الوطني، سجلت السلطات 61 إصابة بالفيروس، الثلاثاء، في وقت وصلت المتحورة دلتا السريعة العدوى إلى عشرات المدن بعد أن تسببت إصابة عمال نظافة في مطار نانجينغ بإصابات على مستوى البلاد.

وأخضعت الحكومات المحلية في كبرى المدن، بما فيها العاصمة بكين، ملايين السكان حتى الآن لفحوص كورونا، فيما أغلقت مجمّعات سكنية وفرضت حجرا صحيا على مخالطي المصابين.

وتمثل عودة ظهور الوباء ضربة قاسية للمدينة، الأولى في العالم التي خضعت لحجر صحي اعتبارًا من 23 يناير/كانون الثاني 2020 مدة 76 يومًا.

كما أنها الأكثر تضررًا بفيروس "كورونا" الذي تسبب بوفاة 3869 شخصا من أصل 4636 توفوا في الصين وفقًا لحصيلة رسمية.

وظهرت أولى الحالات المعروفة عن "كوفيد-19" في ووهان بوسط الصين في ديسمبر/كانون الأول 2019 ويعتقد أن الفيروس انتقل إلى البشر من الحيوانات في سوق المدينة.

وتعد سلالة "دلتا" المتحورة عن فيروس "كورونا" المستجد، والتي تم اكتشافها للمرة الأولى في الهند، هي الأكثر انتشارا في العالم حاليا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات