الأربعاء 4 أغسطس 2021 06:12 ص

رفضت 3 شخصيات على الأقل، عروض تقدم بها الرئيس التونسي "قيس سعيد"، لتولي منصب رئاسة الحكومة.

وكشفت صحيفة "حقائق" (محلية)، أن الشخصيات الثلاثة، هم: محافظ البنك المركزي "مروان العباسي"، ووزيرة العدل السابقة "ثريا الجريبي"، ووزير المالية السابق "نزار يعيش".

ووفقا لكواليس المشاورات الجارية في قصر قرطاج، فبعد أن طلب "العباسي" مهلة للتفكير، اعتذر عن عدم تولي منصب رئاسة الحكومة في لقائه الأخير مع "سعيّد".

وحول تداول اسم رئيس الحكومة السابق "إلياس الفخفاخ" للعودة، وتولي ذات المنصب، فإن الأخير رفض بشدة العودة للمنصب.

ويُتداول في الكواليس اسم النائب عن حركة الشعب رئيس لجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام بالبرلمان "بدر الدين القمودي"، لتولي منصب رئاسة الحكومة، إلاّ أنه لم يتلقّ أيّ اتصال رسميّ من رئاسة الجمهورية بخصوص هذا الموضوع.

وتشهد تونس، انقساما سياسيا حادا على خلفية تدابير اتخذها "سعيد"، في 25 يوليو/تموز الماضي، وتقضي بإقالة رئيس الحكومة، على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، وتجميد اختصاصات البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن النواب.

واتخذ "سعيد" هذه التدابير في يوم شهد احتجاجات شعبية، طالبت بإسقاط المنظومة الحاكمة بكاملها، واتهمت المعارضة بالفشل، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية.

لكن غالبية الأحزاب رفضت تلك التدابير، واعتبرها البعض "انقلابا على الدستور"، بينما أيدتها أخرى رأت فيها "تصحيحا للمسار".

المصدر | الخليج الجديد