الأحد 8 أغسطس 2021 10:10 م

أشاد الرئيس التونسي "قيس سعيد" بالقوات المسلحة العسكرية والأمنية لبلاده، معتبرا أنهما "يصنعان تاريخا جديدا لتونس"، ودعاهما لعدم التراجع عن دعم قراراته التي اتخذها مؤخرا، والتي اعتبرتها أحزاب "انقلابا" على الدستور.

جاء ذلك، خلال زيارة أجراها الرئيس التونسي، الأحد، لأحد مراكز التلقيح ضد فيروس كورونا مع انطلاق حملة قومية للتلقيح ضد الفيروس.

وقال "سعيّد" متحدثا لاثنتين من القوات المسلحة، أثناء زيارته: "أشكر القوات المسلحة العسكرية والأمنية، أقول إنكم تصنعون تاريخا جديدا لتونس".

وتابع: "لا تتراجعوا أبدا للوراء حتى تستعيد تونس مكانتها بين الأمم ولا تكون لقمة سائغة أو دمية يحركها البعض".

وأكد "سعيد" على أن "تونس ستستعيد مكانتها ولن تكون لقمة سائغة وستتخلص من كل الأدران، وسيبقى الشعب التونسي مرفوع الرأس أينما حل لا يقبل غير العز بديلا"، حسبما أفاد منشور رئاسة الجمهورية عبر "فيس بوك".

ودعا "سعيّد"، الإثنين الماضي، لعملية التطعيم الأكبر منذ بداية الحملة في 13 مارس/ آذار الماضي، "تبعا لتوفر 6 ملايين جرعة من لقاحات كورونا، متأتية من هبات دول شقيقة وصديقة"، بحسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وأوضح بيان الرئاسة، أنه "سيتم تنظيم هذه المبادرة بالتنسيق بين وزارات الصحة والدفاع الوطني والداخلية والتربية، وبالتعاون مع هيئات أخرى، بما فيها مكونات المجتمع المدني ومتطوعين".

وقد باشرت الوحدات الأمنية  مهامها بمراكز التلقيح مبكرا، ليبدأ توافد الممرضين والأطباء والمتطوعين ووحدات من الجيش التونسي الذي يقود غرفة عمليات لإدارة جائحة كورونا، بأمر رئاسي صدر في 28 يوليو/تموز الماضي.

وتعيش تونس أزمة سياسية حادة منذ قرر "سعيد"، في 25 يوليو/تموز الماضي، تعليق عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة "هشام المشيشي"، ضمن إجراءات استثنائية من مبرراتها تدهور الاقتصاد والفشل في إدارة أزمة كورونا.

لكن غالبية الأحزاب، وبينها "النهضة"، رفضت تلك القرارات واعتبرها البعض "انقلابا على الدستور"، بينما أيدتها أخرى رأت فيها "تصحيحا للمسار".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات