اتهم "جيرمي سيلفين"، المتحدث باسم عضو مجلس النواب الأمريكي، الديمقراطية "إلهان عمر"، اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة بوضع حياة النائبة وزميلتها "رشيدة طليب" في خطر، على خلفية حملة لاذعة تديرها لجنة الشؤون العامة الأمريكية- الإسرائيلية (إيباك) ضد البرلمانيتين المسلمتين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وروجت الحملة لاتهامات خطيرة وكاذبة ضد "إلهان" و"رشيدة"، صنفها مراقبون ضمن هجمات الإسلاموفوبيا في الولايات المتحدة.

وانتقد "سيلفين" اللجنة الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الحملة روجت لمنشورات من قبيل أن "إلهان عمر لا ترى فرقاً بين طالبان وأمريكا والديمقراطيات والإرهابيين".

وتضمنت الحملة إعلانا عبر "فيسبوك"، احتوى على صور لـ"إلهان عمر" مع تعليق: "قف مع أمريكا، قف ضد الإرهابيين".

ولفت "سيلفين" إلى أن اللغة المستخدمة في الإعلان مطابقة لرسائل الكراهية، التي تتلقاها عضو مجلس النواب الأمريكي.

وكتب المتحدث باسم النائبة الديمقراطية على "تويتر": "إيباك تعرض حياة النائبة عمر للخطر بإعلانات هجومية معادية للإسلام"، مضيفا: "ربط المسلمين الأمريكيين بالإرهاب بلا أساس هو مثال عن الإسلاموفوبيا".

يذكر أن "إيباك" تشن بشكل روتيني هجمات لإسكات الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني، في إطار حملات دعمها للاحتلال الإسرائيلي في الولايات المتحدة.

وسبق أن انتقد مجلس العلاقات الإسلامية- الأمريكية "كير" حملة "إيباك" الإعلانية ضد إلهان عمر ووصفها بأنها "خطيرة وغير شريفة ومعادية للإسلام".

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات