الخميس 9 سبتمبر 2021 12:23 م

طالب مندوب السعودية بالأمم المتحدة "عبدالله المعلمي" مجلس الأمن بمحاسبة مليشيا الحوثي على جرائمها ضد المملكة.

وقالت السعودية، في رسالة للمجلس الخميس، إن استهداف الحوثيين للمدنيين ب‏المنطقة الشرقية ومنطقتي جازان ونجران في المملكة، في 4 سبتمبر/آيلول الجاري، بثلاثة صواريخ باليستية وثلاث ‏طائرات مسيرة مفخخة، "جريمة حرب شنيعة وانتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي".

وأضافت الرسالة، التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أن هذا العمل الإرهابي ‏استهدف المدنيين الأبرياء، مشددة على  ضرورة محاسبة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

وشددت الرسالة على أن المملكة ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية أراضيها ‏ومقدراتها الوطنية، ووقف هذه الأعمال العدوانية المعادية العابرة للحدود، وحماية المدنيين ‏والأعيان المدنية وفقا للقانون الدولي الإنساني.‏

ودعا "المعلمي" مجلس الأمن إلى التنديد ‏بشدة بهذه الأعمال، وتحمل مسؤوليته تجاه مليشيا الحوثي المدعومة من إيران ومزود ‏أسلحتها، وحرمانها من الموارد التي تمول عملهم العدواني الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين.‏

‏وطالب "المعلمي" بتعميم هذه الرسالة كوثيقة رسمية من ‏وثائق مجلس الأمن.‏

وشهدت الأسابيع الماضية تصعيدا حوثيا كبيرا تمثل في تكثيف الهجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية على السعودية.

ويشهد اليمن للعام السابع تواليا معارك عنيفة بين جماعة الحوثي، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا مدعوما بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق واسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.

المصدر | الخليج الجديد + واس