الأحد 19 سبتمبر 2021 09:43 م

قال الحوثيون إنهم لمسوا تراجعا في رغبة السعودية بحل الأزمة في اليمن، بسبب "مستجدات دولية".

وذكر رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين "مهدي المشاط"، الأحد، أن الرغبة السعودية في التوصل إلى حل للأزمة اليمنية تغيرت "بسبب مستجدات دولية".

وأوضح "المشاط"، في تصريحات نقلها موقع "المسيرة"، التابع للجماعة، أن "الإخوة العمانيين حملوا إلينا رغبة سعودية من مستوى أعلى للتوصل إلى حل، لكن للأسف الشديد نفاجأ بتغير هذه الرغبة".

وأضاف أن "الجهود العمانية لا تزال مستمرة لحد الآن، غير أن الرغبة السعودية تتدحرج بحسب المستجدات الدولية".

وفي 5 يونيو/حزيران، وصل وفد عُماني إلى صنعاء للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب. وكان الهدف من الزيارة إقناع الحوثيين بقبول وقف إطلاق النار والدخول في مفاوضات سلام.

والتقى الوفد العماني شخصيات حوثية بارزة، من بينهم زعيم الميليشيا "عبدالملك الحوثي". وفي 11 يونيو/حزيران، وخرجت، حينها، تصريحات متفائلة من الحوثيين والسعودية وعمان بقرب انتهاء الأزمة في اليمن، ترجمت بشائره باتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين والتحالف العربي، الذي تقوده السعودية، سرعان ما انهار.

وشهدت الأسابيع الماضية، تصعيدا كبيرا من قبل الحوثيين في استهداف السعودية بالهجمات بواسطة الطائرات المسيرة الملغومة والصواريخ الباليستية، على مدن خميس مشيط وجازان ونجران والدمام وغيرها.

ورغم تلك التطورات، قال وزير الخارجية العماني "بدر البوسعيدي"، في مقابلة مع قتاة "العربية" السعودية، في 12 سبتمبر/أيلول الجاري: "نحن على قاب قوسين من دفع العملية السياسية اليمنية".

وأكد "البوسعيدي" أن الحوثيون لم يرفضوا الجهود والوساطة العمانية، وأن مسقط لديها قناعات قوية بوقف حرب اليمن ودفع المسار السياسي.

وأوضح أن سلطنة عمان تسعى إلى تقريب وجهات نظر أطراف الأزمة اليمنية، بهدف المساعدة على إنهائها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات