الاثنين 20 سبتمبر 2021 11:41 م

فاز حزب "روسيا الموحدة" (الحاكم) الموالي للكرملين، بأغلبية مطلقة، في الانتخابات البرلمانية، حسبما أعلنت لجنة الانتخابات الروسية.

وقالت رئيسة اللجنة "إيلا بامفيلوفا"، إن الحزب تعرض لخسائر طفيفة مقارنة بانتخابات 2016.

وفي ظل فرز كل الأصوات تقريبا، حصل حزب "روسيا الموحدة" على 49.6% من الأصوات، بتراجع من 54.2% قبل 5 سنوات.

وأضافت أن 5 أحزاب سوف يكون لها تمثيل في مجلس الدوما، وهو الغرفة السفلى من البرلمان.

وإلى جانب "روسيا الموحدة"، تجاوزت الأحزاب الشيوعية اليمينية الشعبية، وهي الحزب "الليبرالي الديمقراطي"، وحزب "روسيا العادلة"، وحزب "الشعب الجديد"، حاجز 5% اللازمة لدخول البرلمان للمرة الأولى.

وتعتبر جميع هذه الأحزاب موالية للنظام.

من جهته، شكر الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، الروس على ثقتهم في الانتخابات التشريعية.

وقال "بوتين" خلال اجتماع مع رئيسة اللجنة الانتخابية، بثه التلفزيون: "أود أن أشكر خصوصا المواطنين الروس، شكرا لثقتكم أيها الأصدقاء الأعزاء".

من جانبها، انتقدت الولايات المتحدة الظروف التقييدية التي جرت فيها انتخابات مجلس الدوما الروسي في الفترة 17-19 سبتمبر/أيلول الجاري.

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، مضيفا: "أدى استخدام الحكومة الروسية للقوانين المتعلقة بـ(المنظمات المتطرفة) و(العملاء الأجانب) و(المنظمات غير المرغوب فيها) إلى تقييد التعددية السياسية بشدة ومنع الشعب الروسي من ممارسة حقوقه المدنية والسياسية".

وتابع: "القيود الحكومية الروسية، التي سبقتها جهود واسعة النطاق لتهميش الشخصيات السياسية المستقلة، منعت أيضا مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وجمعيتها البرلمانية من مراقبة الانتخابات، ما أدى إلى تقييد الشفافية التي تعتبر ضرورية لانتخابات نزيهة".

وذكر البيان: "تتعارض هذه الإجراءات مع التزامات روسيا ، بما في ذلك الالتزامات المنصوص عليها في العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ، وكذلك التزاماتها تجاه منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والهيئات الدولية والإقليمية الأخرى".

ووفقا للبيان، ندعو روسيا إلى احترام التزاماتها الدولية باحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وإنهاء حملة الضغط على المجتمع المدني والمعارضة السياسية ووسائل الإعلام المستقلة.

وقال البيان: "علاوة على ذلك، نحن لا نعترف بإجراء انتخابات لمجلس الدوما الروسي على الأراضي الأوكرانية ذات السيادة ونعيد تأكيدنا على دعمنا الثابت لوحدة اراضي وسيادة أوكرانيا".

وجرى التصويت على مدى 3 أيام، لحسم المنافسة بين 14 حزبا على 450 مقعدا في مجلس الدوما (الغرفة الأولى للبرلمان) يتم انتخابهم لمدة 5 أعوام.

وقبل الانتخابات، توقعت استطلاعات رأي قام بها مناصرو المعارض المسجون "أليكسي نافالني"، أن يخسر حزب "روسيا الموحدة"، ما بين 10% و15% من مقاعده في الدوما (334 مقعدا من مجموع 450) لكنه مع ذلك سيحقق الأغلبية.

في وقت قالت وكالة "أسوشيتد برس" (Associated Press) إنه ليس من المتوقع أن تنهي هذه الانتخابات هيمنة حزب "روسيا الموحدة" على مجلس الدوما، حيث يملك الحزب أغلبية الثلثين في المجلس.

وجرت الانتخابات في غياب أبرز مرشحي المعارضة بعد سجن "نافالني"، مطلع العام 2021 الجاري، وفرار غالبية أنصاره إلى الخارج.

كما غاب عن الانتخابات مراقبو منظمة معاهدة الأمن والتعاون بأوروبا، على خلفية رفض موسكو استقبال 500 مراقب من المنظمة، واشتراطها ألا يتجاوز عددهم 50 مراقبا على خلفية الوضع الوبائي جراء انتشار فيروس كورونا.

المصدر | الخليج الجديد