قدم الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، مقترح قرار للكونجرس، لرفع عدد اللاجئين الذين سيسمح لهم بالدخول إلى الولايات المتحدة، العام المقبل.

ويوصي المقترح المقدم، بالقرار الرئاسي بشأن قبول اللاجئين للسنة المالية 2022 إلى اللجان المعنية بالسلطة القضائية في مجلس النواب ومجلس الشيوخ، بزيادة قبول اللاجئين من 62 ألف و500 لاجئ في السنة المالية 2021، إلى 125 ألفا في عام 2022.

وأشارت الخارجية الأمريكية، إلى أن الهدف من رفع العدد يأتي "لتلبية الاحتياجات الناتجة عن الأزمات الإنسانية في جميع أنحاء العالم"، و"تأكيد التزامنا بإعادة توطين اللاجئين تماشياً مع تقليدنا الطويل المتمثل في توفير ملاذ آمن وفرصة للأفراد الفارين من الاضطهاد".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، في البيان: "نظراً لأن العالم يواجه نزوحاً عالمياً واحتياجات إنسانية غير مسبوقة فإن الولايات المتحدة ملتزمة بقيادة الجهود لتوفير الحماية وتعزيز الحلول الدائمة للأزمات الإنسانية بما في ذلك توفير إعادة التوطين للفئات الأكثر ضعفاً".

وأحالت وزارة الخارجية ووزارتا الأمن الداخلي والصحة والخدمات الإنسانية، تقرير "بايدن" إلى الكونغرس، بشأن القرار الرئاسي المقترح حول قبول اللاجئين للسنة المالية 2022 إلى اللجان المعنية في مجلسي النواب والشيوخ.

وأوضح "برايس"، أن "وجود برنامج قوي لقبول اللاجئين يعد أمراً بالغ الأهمية لمصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأهداف الأمن القومي وهو انعكاس للقيم الأمريكية الأساسية".

وختم قائلا: "لطالما كانت الولايات المتحدة رائدة عالمية في إعادة توطين اللاجئين. ويعكس برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة تقاليدنا كدولة لطالما رحبت بالمهاجرين واللاجئين. وأنه تعبير مهم ودائم ومستمر عن التزامنا بالمبادئ الإنسانية الدولية ويعكس أفضل قيم أمريكا وعطفها".

وتأتي المساعي الأمريكية بشأن زيادة أعداد اللاجئين، بالتزامن مع موجة لجوء واسعة من أفغانستان، في أعقاب الانسحاب الأمريكي، في 31 أغسطس/آب الماضي، وسيطرة حركة "طالبان" على البلاد.

المصدر | الخليج الجديد