الجمعة 24 سبتمبر 2021 05:57 م

أعلن الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، الجمعة، أن المجتمع الدولي سيقدم دعما كبيرا للبنان في مجالات الطاقة والاقتصاد والإعمار.

وعقد  الرئيس الفرنسي مع رئيس الوزراء اللبناني الجديد "نجيب ميقاتي"، الجمعة، مؤتمرا صحفيا في باريس، تمنى فيه لحكومة "ميقاتي" في لبنان النجاح.

وقال إن باريس ستواصل دعم لبنان، وبعدما كرر انتقادات سابقة وجّهها للطبقة السياسية في لبنان قال إنه ينبغي على الحكومة الجديدة اتخاذ إجراءات إصلاح عاجلة.

وأضاف "ماكرون" أن إصلاح النظام المالي والمصرفي في لبنان يمكن تحقيقه.

وتابع: "المجتمع الدولي لن يقدم مساعدات إلى لبنان دون القيام بالإصلاحات، وعلى الحكومة اللبنانية العمل على مكافحة الفساد وعليها البدء سريعا بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي".

وأكد "ماكرون": "لن أتخلى عن لبنان وفرنسا لن تتخلى عن لبنان".

وكان الرئيس الفرنسي قد انخرط بشكل كبير في محاولة حلّ الأزمة اللبنانية إثر الانفجار الدامي في مرفأ بيروت في 4 أغسطس/آب 2020.

وقال آسفا: "لقد كانت المفاوضات (بشأن الحكومة الجديدة) طويلة جدا"، مذكرا أنه شجب مرارا "السلوك غير المسؤول لمهندسي هذا التعطيل".

وأشار إلى أن "رئيس الحكومة اللبنانية تعهد بالالتزام بالقيام بالإصلاحات الضرورية".

وأعلن "ميقاتي" التزامه بتطبيق المبادرة الفرنسية التي طرحها "ماكرون" في سبتمبر/أيلول 2020 وتنص على إصلاحات اقتصادية لقاء مساعدة دولية.

ويزور "ميقاتي" باريس، حاليا، بعد 5 أيام على منح مجلس النواب اللبناني الثقة لحكومته التي تشكلت في 10 سبتمبر/أيلول بعد فراغ استمر 13 شهرا وفاقم الأزمة في البلد.

وتقع على عاتق الحكومة الجديدة مهمّات صعبة، أبرزها محاولة وقف الانهيار الاقتصادي، وسيتعيّن عليها كذلك استئناف التفاوض مع صندوق النقد الدولي والإشراف على الانتخابات النيابية المقبلة المقرّرة في مايو/أيار 2022.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات