السبت 25 سبتمبر 2021 06:20 ص

أكد رئيس الوزراء الكندي "جاستن ترودو"، الجمعة، أنه تم الإفراج عن الكنديَّين "مايكل سبافور" و"مايكل كوفريج"، اللذين كانا معتقلين في الصين منذ أواخر 2018، مؤكدا أنهما في طريق عودتهما إلى كندا.

ويأتي ذلك بعد فترة وجيزة على مغادرة المديرة المالية لشركة "هواوي"، "منج وانتشو"، كندا متجهة إلى الصين إثر أمر أصدرته قاضية كندية قضى بإطلاق سراحها في أعقاب التوصل إلى تسوية بين واشنطن و"هواوي".

وقال "ترودو"، في مؤتمر صحفي، إنه "منذ نحو 12 دقيقة، غادرت الطائرة التي تقل مايكل كوفريج ومايكل سبافور المجال الجوي الصيني، وهما في طريقهما إلى كندا".

وأضاف: "هذان الرجلان عاشا محنة مروعة خلال أكثر من ألف يوم. لقد أظهرا تصميما (..) وقدرة على التكيف في كل خطوة، وهما مصدر إلهام لنا جميعا".

وقال للصحفيين: "بما أن هذه عملية تجري حاليا، لا يمكنني مشاركة التفاصيل" المتعلقة بها.

وكانت واشنطن، التي شنت حملة ضد "هواوي" لبيعها هواتف يُزعم بأنها تسمح للحكومة الصينية بالتجسس على الأمريكيين، ضغطت على كندا لاعتقال المديرة المالية لشركة "هواوي"، "منج وانتشو".

ووُضعت "منج"، التي كانت تُواجه عقوبة بالسجن 30 عاما، قيد الإقامة الجبرية في كندا بعد احتجازها، بينما ضغطت وزارة العدل الأمريكية لتسليمها.

والصين، التي وصفت قضية "منج بأنها "سياسية بالكامل"، احتجزت بعد أيام مواطنَين كنديَين هما رجل الأعمال "مايكل سبافور" والدبلوماسي السابق "مايكل كوفريج"، بتهمة التجسس.

وفي أغسطس/آب، حكم القضاء الصيني على "سبافور" بالسجن 11 عاما، في حين لم يُعلن أي قرار في قضية "كوفريج".

واتهمت دول غربية الصين باتباع "دبلوماسية الرهائن" في قضية الكنديَين التي أوصلت العلاقات بين بكين وأوتاوا إلى أدنى مستوياتها.

وندد "ترودو" في وقت سابق بالحكم ضد "سبافور"، ووصفه بأنه "غير مقبول وغير عادل"، معتبرا أن الاتهامات بحقه "ملفقة".

المصدر | فرانس برس