الأحد 26 سبتمبر 2021 12:57 ص

قالت مواقع إخبارية يمنية إن حوالي 25 من المدنيين اليمنيين سقطوا بين قتيل وجريح، عندما استهدف الحوثيون منطقة كري في مأرب، وسط اليمن، فجر الأحد، بصاروخ باليستي، على الأقل.

ونقل موقع "اليمن الآن" عن مصادر قولها إن المليشيات الحوثية استهدفت منطقة كرى السكنية بالقرب من مستشفى كرى بصاروخين بالستيين ما أسفر عن وقوع انفجارات ضخمة.

وأكدت المصادر أن الحصيلة الأولية للانفجارات التي سببها القصف الصاروخي الحوثي تشير إلى سقوط ما لايقل عن 25 مدني بين قتيل وجريح، غير أن هذا الرقم لم يتم تأكيده رسميا بعد.

وجاء الاستهداف بالتزامن مع احتفال شهدته مأرب لإيقاد "الشعلة الأم الـ59 لثورة سبتمبر"، تمت إقامته بحضور محافظ المدينة، "سلطان العرادة"؛ ورئيس هيئة الأركان العامة، الفريق الركن "صغير بن عزيز".

ويسود الغموض حاليا حول مصير "العرادة".

وقالت وسائل إعلام محلية إن الهجوم الصاروخي استهدف الحفل الذي حضرته شخصيات يمنية بارزة، فيما تحدثت مصادر أخرى عن انفجار مستودع ذخيرة.

وتشهد مأرب معارك مشتعلة بين قوات الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين، وسط تقارير عن تقدم الجماعة الموالية لإيران.

ويكثف الحوثيون، منذ أيام، حملة للزحف صوب مدينة مأرب.

وأفادت مصادر في الجيش الحكومي اليمني بأن قوات الحوثيين موجودة على بعد نحو 18 كيلومترا غربي مدينة مأرب لكن المعارك الأساسية تدور في شبوة بالجنوب التي بها العديد من حقول النفط ومنصة الغاز الطبيعي المسال الوحيدة في البلاد.

ويتقدم الحوثيون صوب عسيلان في شبوة حيث يوجد حقل جنة النفطي.

وتقع مأرب على بعد نحو 120 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة صنعاء التي سيطر عليها الحوثيون وأغلب شمال البلاد في 2014 عندما أخرجوا حكومة الرئيس "عبدربه منصور هادي" المعترف بها دوليا من العاصمة.

ومنذ أوائل العام الجاري تقدم الحوثيون على ثلاث جبهات صوب منطقة مأرب وهي آخر معقل للحكومة في الشمال وبها أكبر حقول الغاز في البلاد، وتكبد الجانبان عددا كبيرا من القتلى والجرحى.

ويتزامن التصعيد مع زيارة مبعوثي الأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى المنطقة في محاولة لإحياء محادثات السلام.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات