الاثنين 27 سبتمبر 2021 07:23 م

دعت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية لإطلاق سراح الداعية الإسلامي "سلمان العودة"، المعتقل منذ عام 2017 بتهمة "الإرهاب والتآمر على الدولة".

وذكرت المنظمة، عبر تويتر، أن "الشيخ العودة رجل دين إصلاحي معتقل انفراديا منذ 2017 وصحته تتدهور. تحاكمه محكمة الإرهاب التي تستعملها السلطات السعودية لقمع الأصوات المعارضة".

وأضافت: "يواجه الشيخ سلمان خطر الإعدام، بينما تستمر المحكمة في تأجيل جلسة الحكم. طالبوا الملك سلمان بإطلاق سراحه الآن"، وأرفقت التغريدة بوسم "#الحرية_لسلمان".

وذكرت "العفو الدولية"، في تقرير سابق لها، أنه "في 7 سبتمبر/أيلول 2017، اعتقل مسؤولو أمن الدولة العودة من منزله دون أمر قضائي؛ بعد ساعات قليلة من نشره تغريدة تحث السلطات القطرية والسعودية على إنهاء المواجهة الدبلوماسية".

 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، قام رجال ملثمون يرتدون ملابس مدنية، يعتقد أنهم من مديرية أمن الدولة، بتفتيش منزل "العودة" دون أمر قضائي، ومصادرة الأجهزة الإلكترونية والكتب منه.

ومثل "العودة"، في أغسطس/آب 2018، أمام المحكمة في جلسة سرية، حيث وجهت إليه 37 تهمة، بينها الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، والدعوة إلى إجراء إصلاحات في الحكومة وتغيير النظام في المنطقة العربية.

وفي مايو/أيار 2019، قُدّم "العودة" لمحاكمة أخرى في جلسة سرية، وبعد ذلك أُبلغ محاميه بأن المدعي العام طالب له بعقوبة الإعدام.

وكان "عبدالله"، نجل "العودة"، قد كشف عن تعرض والده للتعذيب داخل محبسه، وتعصيب عينيه، وتقييد يديه داخل الزنزانة، والحرمان من النوم لأيام متواصلة، والحرمان من العلاج.

كما كشف أن والده "فقد نصف سمعه ونصف بصره بسبب الإهمال الطبّي والإيذاء داخل السجن"، ولا يزال في العزل الانفرادي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات