الاثنين 27 سبتمبر 2021 07:37 م

قضت محكمة مصرية، الإثنين، بإعدام اثنين والسجن المؤبد لـ4 آخرين، بعد أن أدانتهم بقتل موظف أمن في جامعة الأزهر "حرقا".

ووفق مصدر قضائي، أصدرت محكمة جنايات المنصورة، حكمها على المتهمين "أحمد محمد فوزي أبو الهدى"، و"معاذ جمال السيد عامر"، بالإعدام، بعد أن اتهمتهم مع آخرين بسكب البنزين على الموظف "محمد رجب محمد سليمان" (27 عاما)، ثم أشعلا النار فيه أثناء عودته من عمله إلى قريته على متن دراجة نارية عام 2014، فيما نفى المتهمون ذلك.

وهذا هو حكم أول درجة قابل للطعن أمام درجات التقاضي الأعلى.

وكان "سليمان" يعمل بصفة فرد أمن إداري في كلية أصول الدين بفرع جامعة الأزهر في المنصورة.

وتعود الواقعة لعام 2014، عندما اعترضت مجموعة من المجرمين المجني عليه وقاموا بإشعال النار فيه وبدراجته، وتوفي في مستشفى جامعة المنصورة بعد 12 يوما.

وخلال حكم الرئيس "عبدالفتاح السيسي"، نفذت السلطات المصرية حكم الإعدام في 95 معارضا، بينما ينتظر 69 آخرين مصيرا مشابها، إذا لم توقف مصر تنفيذ هذه الأحكام، التي تصفها منظمات حقوقية بأنها "سياسية".

وفي وقت سابق من العام الحالي، نددت منظمة العفو الدولية بما وصفته "موجة محمومة" من تنفيذ أحكام الإعدام في مصر، مؤكّدة أنّه في العام 2020 تم تنفيذ أحكام بالإعدام بحق 107 مدانين في مصر، مقابل 32 في العام السابق له.

ويشكو معارضون بشكل دائم من غياب العدالة في هذه المحاكمات، فيما ترفض السلطات المساس بنزاهة القضاء، وتقول إن هؤلاء جميعا أُدينوا في قضايا مرتبطة بالعنف والقتل.

المصدر | الخليج الجديد