الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 02:35 م

قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" "حسام بدران" إن "تصاعد حالة المقاومة في الضفة الغربية ينبئ بأنها متجهة نحو المواجهة الشاملة مع الاحتلال".

وخلال حوار تليفزيوني، قال "بدران" "إن الضفة تحتوي من الأبطال والمقاومين ما يكفي لمقاومة هذا الاحتلال رغم التنسيق الأمني وملاحقات إسرائيل"، مضيفا أن "هناك حالة تراكمية في المقاومة بالضفة الغربية".

وشدد على أن "تركيز المقاومة على الضفة الغربية لأنها الأرض المستهدفة بالتهويد والاستيطان في كل المدن، وعلى رأسها القدس".

وقال "بدران" إن الاحتلال لا يقلل من قيمة أي عملية فدائية حتى لو كانت بسيطة، وترى أن كل مستوياته الأمنية والسياسية تتداعى بعد كل عملية، لأنهم يخشون بأن تتحول هذه العمليات إلى حالة اشتباك يومي.

وحمل حالة الركود في العمل المقاوم بالضفة إلى التنسيق الأمني "المرفوض فصائليا وشعبيا"، واعتبر أنه "لا يوجد أي داع لاستمراره".

وأكد أن الحالة الجماهيرية في الضفة الغربية مجمعة على المقاومة، لكنها تحتاج إلى سقف سياسي داعم، داعيًا إلى ترك وهم عملية التسوية، والاتفاق وطنيًا على كيفية مواجهة الاحتلال.

وأضاف "بدران" أننا "أمام فرصة تاريخية؛ أن تلحق قيادات الشعب الفلسطيني بشعبها الذي سبقها في طريق المقاومة"، مؤكدا أننا "قادرون على إنجاز تقدم سريع في الميدان إذا توحدنا في مواجهة الاحتلال".

وحول رهان السلطة على الإدارة الأمريكية، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس أنه لا أمل بأي إدارة أمريكية، لا الحالية ولا السابقة ولا التي ستأتي، وأنه لا يوجد أي أفق لأي حل وفق سياسة التسوية التي أثبتت فشلها، والتي أقرت قيادات حركة فتح بفشلها.

وأفاد بأن الاحتلال يتخوف من أن يتحول حاملو السلاح في الضفة الغربية إلى مقاومين، أو أن يحصل المؤمنون بخيار المقاومة على السلاح "فما بالك لو حدثت وحدة وطنية في وجه الاحتلال؟".

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلية، فجر الثلاثاء، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، أسفرت عن وقوع إصابات واعتقالات، في صفوف الفلسطينيين.

المصدر | الخليج الجديد