الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 05:27 م

في خطوات تنذر بتفجر محتمل للأوضاع بين البلدين، أفادت تقارير بأن أذربيجان أغلقت المكتب التمثيلي للمرشد الإيراني "علي خامنئي" لديها، فيما أشارت تقارير أخرى إلى أن إيران قررت إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الأذرية.

وكانت وكالة "تسنيم" الإيرانية قد نشرت خبرا مفاده بأن السلطات في جمهورية أذربيجان، أغلقت مكتب "خامنئي" في العاصمة باكو، وهو ما أكده رجل الدين الإيراني "علي أكبر أجاق نجاد" ممثل المرشد الإيراني في العاصمة الأذرية.

في المقابل، نفى "عباس موسوي"، السفير الإيراني في أذربيجان، تلك الأنباء وقال إن ما تم إغلاقه هي حسينية دينية تابعة للملحقية الثقافية للسفارة الإيرانية في باكو، مضيفا أن السلطات بررت قرار الإغلاق بمكافحة تفشي "كورونا".

في سياق متصل، أفادت وسائل إعلام بأن إيران أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الأذربيجانية والتي تنقل إمدادات عسكرية إلى جمهورية ناختشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي.

وبحسب وكالة "سبوتنيك أذربيجان" أرسلت الحكومة الإيرانية إخطارا عبر القنوات العسكرية الرسمية إلى قيادة وزارة الدفاع الأذرية، بإغلاق إيران مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الأذربيجانية.

والإثنين، زار وزير خارجية أرمينيا "آرارات ميرزويان"، إيران، في خطوة تبدو مرتبطة بالتطورات، معلنا أنه اتفق مع نظيره الإيراني على "رسم خط جديد للعلاقات بين البلدين"، وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والسياحية.

والأحد، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن مناورات عسكرية مع أذربيجان، قرب الحدود الإيرانية.

وتشهد العلاقات بين إيران وأذربيجان توتراً في الآونة الأخيرة، بسبب الاتهامات المتبادلة التي يطلقها مسؤولو البلدين.

والخميس، قال وزير الخارجية الإيراني، في إشارة إلى وجود إسرائيلي على حدود إيران، إن "طهران لا تتسامح إزاء نشاط النظام الصهيوني ضد أمنها القومي، وستتخذ كل ما يلزم من إجراءات"، وهو ما نفت باكو صحته.

وقبل أسبوع، اتهم الرئيس الأذري، إيران بـ"عدم احترام سيادة بلاده"، وذلك على خلفية دخول شاحنات إيرانية إلى منطقة قرة باغ الخاضعة لسيطرة أذربيجان خلال مناورة عسكرية إيرانية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات