الأربعاء 6 أكتوبر 2021 09:56 ص

أكدت وزارة الداخلية الأذربيجانية، الأربعاء، إغلاق مكتب ممثل المرشد الأعلى الإيراني "علي خامنئي"، والحسينية التابعة له في باكو.

وأفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية أن الخارجية الأذربيجانية أعلنت القرار فيما نفذته وزارة الداخلية.

وأوضح متحدّث باسم وزارة الداخلية في باكو أنّ الخطوة أتت على أثر "ارتفاع سُجّل مؤخرًا في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد"، مضيفًا في بيان أنّ هذا كان سببًا دفع لتعليق نشاط المسجد "مؤقتًا".

وفي المقابل، أعلنت السفارة الإيرانية في باكو أنّها ستطلب "إيضاحات (من سلطات باكو) لهذه الخطوة التي جرت دون تبليغ مسبق"، وفق بيان أوردته وكالة الأنباء  الإيرانية الرسمية "إرنا".

جاء ذلك وسط تصعيد للتوتر بين البلدين، بعد أن صرح وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" بشأن "وجود إسرائيلي في المنطقة منذ زمن المعارك في قره باغ خريف 2020"، مشددا على أن "إيران لن تقبل أن تكون هناك أي قوات إسرائيلية قرب حدودها".

وأمس الثلاثاء، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده" أن بلاده تتلقى، منذ المواجهة العسكرية بين أذربيجان وأرمينيا، العام الماضي، وحتى اليوم، تقارير عن "حضور الإرهابيين والصهاينة (القوات الإسرائيلية) داخل أراضي جمهورية أذربيجان بالقرب من الحدود الإيرانية"، مؤكداً أن طهران أبلغت باكو بهذا الأمر.

فيما نفى الرئيس الأذربيجاني "إلهام علييف" صحة الاتهامات الموجهة إلى أذربيجان من قبل إيران بنشر قوات إسرائيلية في المنطقة قرب الحدود الإيرانية.

وقال "علييف"، في كلمة ألقاها من منطقة جبرائيل التي استعادتها القوات الأذربيجانية نتيجة حرب خريف 2020 في إقليم قره باغ: "نبدي حسن نية، لكن ذلك لا يعني أننا سنقبل اتهامات لا أساس لها إلينا.. نحن نرفض هذه الاتهامات، لا نقبلها ونطالب بعرض أدلة".

وأعرب "علييف" عن أسفه من أن مثل هذه الاتهامات جرت على لسان مسؤولين إيرانيين، مبينا: "يزعم أن أذربيجان جرت إسرائيل إلى هذه المنطقة. ليفتحوا عيونهم ولينظروا، أين رأوا هنا إسرائيل؟ لا شخص يعيش هنا، لا مبنى يوجد هنا".

وأردف الرئيس الأذربيجاني: "هل هناك أي أدلة؟ لا. وإذا لا توجد أدلة فعلى كل طرف أن يتحمل المسؤولية عن كلامه. لا يمكن أن نسمح بأن يوجه أي طرف إلينا افتراءات كاذبة لا أساس لها من الصحة".

في سياق متصل، أفادت وسائل إعلام بأن إيران أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الأذربيجانية والتي تنقل إمدادات عسكرية إلى جمهورية ناختشيفان المتمتعة بالحكم الذاتي.

وبحسب وكالة "سبوتنيك أذربيجان" أرسلت الحكومة الإيرانية إخطارا عبر القنوات العسكرية الرسمية إلى قيادة وزارة الدفاع الأذرية، بإغلاق إيران مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الأذربيجانية.

والإثنين، زار وزير خارجية أرمينيا "آرارات ميرزويان"، إيران، في خطوة تبدو مرتبطة بالتطورات، معلنا أنه اتفق مع نظيره الإيراني على "رسم خط جديد للعلاقات بين البلدين"، وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والسياحية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات