الأحد 10 أكتوبر 2021 11:08 م

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية "إسماعيل هنية"، الأحد، أن حركته طلبت من مصر "تدخلا وازنا" لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بمدينة القدس المحتلة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه "هنية"، مع الشيخ "عكرمة صبري" خطيب المسجد الأقصى، تضامنا معه، عقب إفراج إسرائيل عنه بعد اعتقاله لعدة ساعات، حسب بيان صادر عن الحركة.

وذكر البيان أن "هنية وضع الشيخ صبري في صورة ما دار من حديث مع الإخوة في مصر حول القدس".

وفي 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وصل وفد رفيع وموسع من قيادة "حماس" في قطاع غزة وخارج فلسطين إلى القاهرة، وأجرى مباحثات مع قيادة المخابرات العامة المصرية حول قضايا عديدة، كما عقد اجتماعا شاملا لأعضاء المكتب السياسي الجديد للحركة.

وقال "هنية": "طلبنا تدخلا مصريا وازنا لوقف هذه الاستباحة (بالقدس)" دون مزيد من التوضيحات.

وحذر "هنية" من "انفجار الأمور مجددا"، في إشارة لانفجار الأوضاع في 10 مايو/أيار الماضي، وتدحرجها إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، أسفرت عن مئات الشهداء الفلسطينيين وآلاف الجرحى، وانتهت بعد 11 يوما بوساطة مصرية.

واعتبر أن اقتحام الشرطة الإسرائيلية منزل الشيخ بمدينة القدس، "اعتداء على واحدة من القامات الكبيرة في قدسنا وأقصانا وعلمائنا الكرام".

وأضاف "هنية"، أن "شعبنا الفلسطيني بأكمله يقف خلف علمائنا ومرابطينا دفاعا عن القدس والمسجد الأقصى وحرمته وهويته وإسلاميته وقدسيته".

وأفرجت السلطات الإسرائيلية، مساء الأحد، عن الشيخ "عكرمة صبري"، بشرط إبعاده عن المسجد الأقصى، لمدة أسبوع، قابل للتجديد.

وفي وقت سابق الأحد، قال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، إن شرطة الاحتلال المدججة بالسلاح اقتحمت منزل خطيب الأقصى، وسلمته استدعاء للحضور إلى معتقل "المسكوبية" للتحقيق.

المصدر | الأناضول