الأربعاء 13 أكتوبر 2021 01:51 م

أطلقت الإمارات وإسرائيل، الأربعاء، مشروعا بحثيا للحفاظ على حياة حياة أحد الطيور النادرة في الأراضي المحتلة.

ويهدف المشروع البحثي الذي جرى إطلاقه في حفل عن بعد عبر الإنترنت، للحفاظ على طائر "الحبارى".

ويجري المشروع الذي ستموله أبوظبي، بشراكة بين كل من الصندوق الدولي للحفاظ على طائر "الحبارى" في دولة الإمارات، ومؤسسة إسرائيل للطبيعة والتراث، وفق موقع قناة i24news الإسرائيلي.

وقال رئيس مؤسسة إسرائيل للطبيعة والتراث، الجنرال المتقاعد "متان فالنئي"، بعد التوقيع على مذكرة التفاهم: "نبارك العمل الصعب للذين يعملون بالمجال، من دولة الإمارات وإسرائيل، من أجل زيادة معرفتنا حول طيور الحبارى وموطنه في إسرائيل، الأمر الذي سيتيح لنا الحفاظ بصورة أفضل على هذا الطائر المميز، ووجوده الهام للحفاظ على التوازن البيئي في إسرائيل حيث إنه معرض لخطر الانقراض".

من جانبه، قال رئيس الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، "مجيد المنصوري"، إن "أبوظبي قادت الطريق بكل ما يتعلق بالحفاظ على الحبارى وهي تمتلك خبرة بالموضوع".

وأضاف أن "التعاون مع مؤسسة إسرائيل للطبيعة والتراث يتماشى مع أهدافنا للاستمرار بتوسيع المعرفة حول الحبارى".

وتمتد مذكرة التفاهم لخمس سنوات للحفاظ على طير "الحبارى" وغيره من الطيور النادرة المهددة بالانقراض.

وتشير التقديرات إلى أن هذا النوع من الطيور في دولة الاحتلال لم يبقَ منه سوى المئات، ويتواجد في مناطق في النقب وعرابة.

وخلال الأسبوعين الماضيين، زار 5 وزراء إسرائيليين، الإمارات، في الذكرى الأولى لاتفاق التطبيع، الذي جرى توقيعه بين البلدين، العام الماضي.

ووقعت الإمارات، منتصف سبتمبر/أيلول 2020، في البيت الأبيض، اتفاقا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، تلاه توقيع العشرات من مذكرات التفاهم بين أبوظبي وتل أبيب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات