السبت 16 أكتوبر 2021 05:38 ص

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، السبت، تقديم مبالغ مالية (لم تحدد قيمتها) لعائلة 10 مدنيين قتلوا في هجوم فاشل بطائرة أمريكية مسيرة بأفغانستان، في أغسطس/آب، قبل أيام من انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وذكرت الوزارة، في بيان، أنها تعهدت بتقديم مبالغ مالية على سبيل الهبة بالإضافة إلى العمل مع وزارة الخارجية الأمريكية لدعم أفراد الأسرة الذين يرغبون في الانتقال إلى الولايات المتحدة، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

واعترف قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال "كينيث ماكنزي"، الشهر الماضي، بأن الغارة الجوية، التي كانت تستهدف تنظيم "الدولة"، قتلت 10 مدنيين بينهم 7 أطفال، مشيرا إلى أن معلومات استخبارية خاطئة أشارت إلى تهديد وشيك للقوات الأمريكية في مطار كابل.

وكان الرجل الذي ضربه الهجوم الأمريكي الفاشل (زيمراي أحمدي) مهندسا كهربائيا لمنظمة إغاثة أمريكية، وأشارت معلومات استخباراتية إلى أنه كان يحمل متفجرات في سيارة تويوتا كورولا بيضاء اللون، والتي تتطابق مع ملف تهديد تنظيم الدولة.

لكن تم الكشف لاحقا عن عدم وجود صلة لـ"أحمدي" بالتنظيم، وأنه كان ينقل المياه، وليس المتفجرات، إلى الناس في حي قريب من مطار كابل.

وأكدت وسائل إعلام محلية آنذاك أن الضربة الأمريكية أوقعت مدنيين بالفعل، في حين آثرت القيادة العسكرية في واشنطن الصمت لحين التحقق من الأمر.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز