السبت 16 أكتوبر 2021 01:14 م

قال المتحدث باسم القضاء الإيراني، "ذبيح الله خداييان"، السبت، إن محكمة قضت بسجن محافظ المصرف المركزي الإيراني السابق 10 سنوات بعد اتهامه بانتهاك نظام العملة في البلاد.

بالإضافة إلى انتهاك نظام العملة، كان لـ"ولي الله سيف" دور في تهريب العملات الأجنبية، بحسب "خداييان".

وقال "خداييان" إن "أحمد عراقجي"، نائب "سيف" آنذاك، حكم عليه بالسجن 8 سنوات بنفس التهم.

وأضاف أن 8 آخرين حكم عليهم بالسجن لمدد مختلفة. ولجميع المتهمين الحق في الاستئناف.

وشغل "سيف" منصب محافظ المصرف المركزي الإيراني لمدة 5 سنوات حتى 2018 في عهد الرئيس السابق "حسن روحاني"، وكان "عراقجي" نائبه من 2017 إلى 2018.

وقال التليفزيون الرسمي إنهم متورطون في انتهاكات لسوق العملات عام 2016، في الوقت الذي تكبد فيه الريال الإيراني خسائر كبيرة في قيمته مقابل العملات الأجنبية الرئيسية.

وذكر التليفزيون أن المتهمين ضخوا 160 مليون دولار و 20 مليون يورو بشكل غير قانوني في السوق.

كان سعر صرف الريال 39 ألف مقابل الدولار الواحد عام 2017 في بداية فترة "عراقجي" في منصبه، لكنه وصل إلى أكثر من 110 آلاف مقابل الدولار الواحد بحلول وقت إقالته عام 2018. وتزامن التغيير جزئيا مع العقوبات الأميركية الشديدة المفروضة على طهران.

وانخفض الريال من نحو 32 ألف ريال مقابل دولار واحد وقت إبرام الاتفاق النووي الإيراني عام 2015 مع القوى العالمية إلى نحو 27 ألف ريال مقابل الدولار في الأشهر الأخيرة.

ارتفعت العملة بشكل غير متوقع لبعض الوقت، بعد قرار الرئيس "دونالد ترامب" سحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات تجارية خانقة على إيران عام 2018.

وتسببت العقوبات في انخفاض حاد في صادرات النفط الإيرانية، مصدر الدخل الرئيسي للبلاد.

المصدر | أسوشيتد برس