الأحد 17 أكتوبر 2021 06:30 ص

كشفت صحيفة هولندية أن بعض البلديات في البلاد أجرت "تحقيقا سريا" حول المساجد والجمعيات الإسلامية عبر شركات استشارات خاصة.

وذكرت (NRC Handelsblad) أن 10 بلديات في هولندا على الأقل، أجرت التحقيق السري حول المساجد وأئمتها، ومديري الجمعيات الإسلامية، والشخصيات المسلمة المؤثرة في المجتمع.

وأوضحت أن هذا التحقيق السري شمل العديد من المدن الكبرى التي تتواجد بها جاليات مسلمة بشكل كثيف.

وأشارت إلى أن هذا البحث مولته الوكالة الهولندية للأمن ومكافحة الإرهاب (NCTV) وقامت بتنفيذه شركة استشارات خاصة تسمى  (Nuance door Training en Advies)، بكلفة بلغت 300 ألف يورو.

واستهدف التحقيق معرفة خلفيات أئمة المساجد والمؤسسات والجمعيات المسلمة الفاعلة في هولندا، وتحري علاقتها بالتنظيمات المتطرفة.

والبلديات التي كلفت بالتحقيق السري هي: روتردام ودلفت وألمير وآيندهوفن وهويزين ولايدسندام فوربورغ وزويترمير وفينيندال وهيلموند وإيدي.

وإزاء ذلك، عبرت منظمات إسلامية هولندية عن غضبها، وأشارت إلى أن الثقة بين المجتمع المسلم والحكومة تضررت.

وقال "حسن سعيدي"، مدير أحد المساجد التي تمت مراقبتها، إنه يشعر بالخداع، حيث "كانت العلاقة مع البلدية جيدة إلا أن ما جرى وجه ضربة للثقة في هذه العلاقة" حسب قوله.

وتعرضت بعض المساجد في هولندا، على مدى السنوات الماضية، لبعض الاعتداءات والتضييقات المختلفة.

ومنذ عام 2015، تضاعفت تقريباً حوادث التمييز، وتعرضت المساجد لنحو 54 حادثاً تجلَّت في تلقي رسائل تهديد عليها رموز نازية، بحسب "إنيك فان دير فالك"، الباحثة بجامعة أمستردام.

ويقدَّر عدد المسلمين في هولندا بما بين 840 ألفاً و960 ألف شخص، أي نحو 5% من السكان البالغ عددهم نحو 17 مليون نسمة، ومعظم هؤلاء من أصول تركية أو مغربية، بحسب مكتب الإحصاءات الهولندية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات