الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 03:15 م

أصدرت إدارة مهرجان الجونة السينمائي في مصر بيانا، الثلاثاء، ردا على حملة تخويف تعرض لها أحد الأفلام المشاركة واتهام صناعه بالإساءة إلى مصر، مشددة على انتماء وولاء منظمي المهرجان للدولة المصرية.

وتسبب عرض فيلم "ريش" للمخرج المصري "عمر الزهيري" في ضجة، بعد دقائق من عرضه في المهرجان، حيث انسحب ممثلون من العرض الخاص، أبرزهم "شريف منير"، و"يسرا"، و"أشرف عبدالباقي"، قبل أن يتهموا صناع الفيلم بالإساءة إلى مصر، قائلين إن الفيلم لا يتناسب مع "الجمهورية الجديدة"، وهو مصطلح يطلقه الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" وأجهزة السلطة على شكل البلاد بعد مشروعات بنية تحتية وطرق وكباري نفذها.

وبعد هذا التطور، دشن موالون للسلطات حملات عبر مواقع التواصل تطالب بمحاسبة صناع الفيلم، الحائز على إحدى الجوائز البارزة في مهرجان "كان"، وإدارة مهرجان الجونة، بعد سماحهم بعرضه.

وفي ردها على هذا الجدل، قالت إدارة المهرجان، في بيان، إن اختيار الفيلم جاء متسقا مع معايير اختيار الأفلام في المهرجان، وذلك بناء على ما حققه من نجاحات في بعض المحافل الدولية سواء حصوله على الجائزة الكبرى لأسبوع النقاد الدولي في أكبر المهرجانات العالمية مهرجان "كان"، وهو أول فيلم مصري يحصل على مثل تلك الجائزة المرموقة.

وأضاف البيان: كما حصل بالأمس القريب على الجائزة الكبرى لمهرجان "بينجياو" في الصين، كما تم اختياره ليعرض في أيام "قرطاج" السينمائية في دورتها القادمة، كما قامت وزارة الثقافة المصرية بتكريم الفيلم وفريق عمله في فعالية أقيمت قبل بدء مهرجان الجونة السينمائي.

وتابع: ولذا كان اختياره للعرض فى مهرجان الجونة جزءا من الاهتمام بالشأن المصري، في المجالين الفني والثقافي عالميا، خصوصا أن السينما المصرية على مدار 125 سنة لم يحصل فيلم مصري على جائزة بهذه الأهمية.

وأشار إلى أنه "وفقا لآراء العديد من النقاد المصريين والعالميين، فإن الفيلم تدور أحداثه في زمن ومكان غير محددين، وبالتالي لا يمكن تحميل الفيلم أكثر من ما جاء به، ويؤكد المهرجان أنه لم ولن يعرض أي فيلم بدون الحصول على التصاريح الرسمية تأكيدا لأنه لا يحمل أي إساءة أو ضغينة فى أى من عروضه المختلفة سواء داخل أو خارج المسابقة الرسمية".

وأردف البيان: "يؤكد مهرجان الجونة أنه يدعم السينما العالمية والفن بصفة عامة، وأهمية أن يأخذ وضعه ضمن خريطة العالمية للمهرجانات، ويفتخر المهرجان أنه مهرجان مصرى يقام على أرض مصر التى يكن لها كل الاحترام والتقدير فى كل ما ينتمي للمهرجان".

ومضى البيان بالقول: "المهرجان قدم على مدار 4 سنوات مضت العديد من الأنشطة في مجال تعزيز الفن السينمائي وتنشيط السياحة المصرية، وعقدت دورته الرابعة فى ظروف عالمية صعبة وذلك للتأكيد على مكانة مصر وحرص المهرجان على إبراز قدرة مصر والمصريين على تقديم مهرجانات فى مستوى العالمية".

وتابع: "يقام المهرجان بالتعاون مع محافظة البحر الأحمر، وبرعاية وزارة الثقافة ووزارة الصحة و وزارة الداخلية، ما يؤكد انتماء المهرجان لمصر وولاءه لها".

يُشار إلى أن رحلة صناعة فيلم "ريش" استغرقت حوالي 5 سنوات، وساهمت في إنتاجه أكثر من جهة، على رأسها "جولييت لوبوتر" و"بيير مناهيم" من خلال شركة "ستل موفنج" بفرنسا، وفي مصر، شركة "فيلم كلينك" والمنتج "محمد حفظي".

وتدور أحداث الفيلم حول أسرة مكونة من أب وأم و3 أبناء، وأثناء عيد ميلاد أحد الأطفال، يقوم ساحر بتحويل الأب إلى دجاجة، ولا يستطيع إعادته مرة أخرى، لتواجه الأم تحديات مختلفة تماما في ظل غياب الأب، ويتحرك الجمهور مع هذه الأسرة خلال أحداث الفيلم، لمتابعة كيف ستواجه تلك الأزمة المفاجئة.

وكانت وزيرة الثقافة المصرية، "إيناس عبدالدايم"، قد كرّمت صنّاع الفيلم، خلال احتفالية نظّمها المركز القومي للسينما.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات