السبت 23 أكتوبر 2021 02:40 م

علق أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأدميرال "علي شمخاني"، السبت، على تصريحات للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، بشأن التوتر بين طهران وباكو وتلميحه بورقة القومية الأذرية في إيران. 

واتهم "شمخاني"، في تغريدة على "تويتر"، الرئيس التركي، دون أن يذكره بالاسم، بـ"تضخيم الهيبة الفارغة للكيان الصهيوني"، قائلاً إن "قيام حاكم يزعم زعامة العالم الإسلامي بتضخيم الهيبة الخاوية للكيان الصهيوني، هل هو دليل على القوة أو الإسلام؟". 

وانتقد المسؤول الإيراني ما وصفه بأنه تخويف "أردوغان"، من القوميات، قائلاً إن "الخشية من القوميات هي حصة حكومة تتعامل معهم بعنف شديد، فإيران حديقة من القوميات"، على حد تعبيره.

واجمعة؛ قال "أردوغان" للصحفيين على متن الطائرة أثناء عودته من جولة أفريقية، رداً على سؤال بشأن التحركات العسكرية الإيرانية على الحدود مع جمهورية أذربيجان، التي تربطها بتركيا علاقات تحالفية، واحتمال حدوث مواجهة عسكرية في المنطقة "شخصياً لا أتوقع ذلك.... إيران ليست في موقف يخولها المواجهة مع أذربيجان بسبب علاقاتها مع إسرائيل". 

وأضاف "أردوغان" أن "نسبة الأذريين في إيران واضحة، وهذا طبعاً يدعو للتفكير، الأمر ليس بهذه السهولة"، قائلاً إن "ما حصل كان خطأ، ولا يبدو أن الحكومة الإيرانية الجديدة ستواصل رفع التوتر". 

وشهدت العلاقات بين إيران وأذربيجان أخيراً توتراً كبيراً، بعدما عرقلت أذربيجان عبور الشاحنات الإيرانية المتجهة إلى أرمينيا من أراضيها وقامت باعتقال سائقين إيرانيين، مع وصف العبور بأنه "غير قانوني"، فضلاً عن مناورات عدة مع تركيا في قره باغ ونخجوان.

كما أجرت إيران من جهتها عدة مناورات على الحدود مع أذربيجان خلال الشهر الماضي، مع استقدام معدات عسكرية إلى الحدود، وإطلاق اتهامات لباكو باستقدام قوات إسرائيلية إلى الحدود المشتركة مع إيران ومحاولتها تغييرا جيوسياسيا في الحدود الإيرانية الأرمينية، لكن أذربيجان نفت صحة هذه الاتهامات.  

والأربعاء الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية، حظر عبور شاحناتها منطقة قرع باغ ولاتشين من جمهورية أرمينيا، في محاولة على ما يبدو لخفض التوتر مع الجارة الأذربيجانية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات