الخميس 28 أكتوبر 2021 04:43 م

اختُتمت فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك (حماة الصداقة- 5) بمشاركة قوات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية.

بدأت المرحلة الختامية بكلمة قائد قوات المظلات نقل خلالها تحيات الفريق أول "محمد زكي" القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي للقوات المشاركة في التدريب، مؤكداً على أهمية التدريب الذي يسهم في توحيد المفاهيم وتبادل الخبرات بين الجانبين.

وشملت المرحلة الختامية للتدريب تنفيذ بيان عملي لاقتحام بؤرة إرهابية مسلحة داخل منطقة سكنية حدودية وتطهيرها من العناصر الإرهابية، من خلال تنفيذ أعمال القفز الحر خلف خطوط العدو لتدقيق المعلومات وتأمين عملية الإسقاط الجوي للقوة الرئيسية والسيطرة على محاور الاقتراب لعزل وقطع الإمدادات عن العناصر الإرهابية.

أعقب ذلك تنفيذ أعمال الإسقاط الثقيل لعدد من مركبات القتال لتنفيذ عملية الاقتحام، وتنفيذ عملية الإبرار والإنزال الجوي.

وقامت القوات المشاركة بحصار وتأمين المباني الحيوية وعزل العناصر الإرهابية، ودفع مجموعات القتال الرئيسية لاقتحام وتطهير القرية والسيطرة عليها والقبض على العناصر الإرهابية المتمركزة داخلها ودفع عناصر التأمين الطبى والإداري والمعنوي لإعادة تشغيل المرافق وطمأنة السكان المحليين وإعادة الحياة لطبيعتها.

ويأتي التدريب (حماة الصداقة- 5) في إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تبادل الخبرات وتعزيز علاقات التعاون العسكري مع كافة الدول الشقيقة والصديقة.

وحضر المرحلة الختامية للتدريب عدد من قادة القوات المسلحة المصرية والروسية وعدد من قادة القوات المسلحة للدول الشقيقة والصديقة وعدد من الملحقين العسكريين وسفير روسيا بالقاهرة.​

 

المصدر | الخليج الجديد